تربيع .. 1


هذا ما تذكرت ..
سلسلة لبعض الأحداث المنفصله المتواصله , كثير منها لا يحتاج السرد أصلا !

#تربيع !

الأربعاء العاشر من أغسطس 2005 كان اليوم والتاريخ , المكان هو كهف دخيل غربي مدينة مصراته رفقة فرقة الكشافة لغرض انجاز بعض المتطلبات الكشفية وفحص متطلبات وسامي الصياد والمتسلق , العائلة كانت خارج المدينة على بعد ما يزيد عم مئتي كيلومتر , لم تبارك الموضوع لكنها وافقت على مشاركتي في النشاط بعد إلحاح ليس ببسيط .

توجهنا صباحا إلى نقطة التجمع , إنتظرنا ” فهمية ” – هكذا حَلا لأسلافنا تسمية حافلة الكشافة – وسائقها طويلا ثم انطلقنا . فهيمة ذات الأربع والعشرين راكبا لم تكن بصحة جيدة فكانت دائما تشكو الحياة , الإهمال والتعب ! كانت في أغلب الأحوال طريحة الفراش فكبر السن كان من أهم الأسباب !

المكان كان بعيدا ,  بضواحي المدينة الغربية قبيل الكنيسه , استغرقنا في الطريق الوقت الكثير فصحتها لم تسعفها للإسراع , غير تلك الزيارات , سقطت قبعة ! توقفنا تلقفناها وواصلنا المسير , اجتزنا التفرع الذي نبغي , تداركنا أمرنا متأخرا فعدنا من جديد , وغيرها من وقفات السائق ووقفات فهيمه التي لم تؤد عزمنا لمواصلة المشوار .

بعد تخطي تلك الطريق المتعرجه القريبه من المحدر وصلنا بسلام , تفحصت المكان رأينا فوهة المغاره , أنزلنا المتاع وهممنا بالنزول . التربة كانت طينيه من النوع البليد مما أصعب علي أمر التأقلم , نزلنا من المدخل الأخر للمغاره تخطينا الصعاب حتى وصلنا لأحشاف البحر حيث نشاطنا . مرت الدقائق والساعات بين محاولة صيد أثمرت بسمكة لا يتجاوز طولها العشر سانتيمترات وتنظيف ملابسنا ومتاعنا من ذاك التراب , حتى قارب وقت الرحيل الذي أذن بموعد فحص وسام المتسلق .

تجمعنا , جهز القادة الحبال وما أدعي أنها وسائل الأمان وربط كل منها في فهيمة المسكينة ! حبل الأمان لم يكن سوى حبل نايلون ذا الخمس مليمترات قطرا يشده القادة من طرف وبعض الفتية والطرف التاني على خصر المتسلق لشده أو سحبه في حالة الوقوع !
نجح احدى عشر فتى في النزول من فوهة المغاره لقاعه ولم يتبقى سوى ثلاثة . المغارة كانت ترتفع عن قاعها حوالي التسع أمتار مع وجود بروز يقسم رحلة المتسلق لجزئين فيرتاح فيه ويلتقط أنفاسه لمواصلة المشوار .

كنّا أخر المجموعة سراج , بشير وأنا . سراج تعافى أخيرا من كسر في رجله اليمنى في أخر رحلات الفرقة إلى الجنوب كان خفيف الوزن والحركه , أما بشير كان سمينا بعض الشيء – وأنا عنه لست ببعيد – فلذلك قرر عدم المشاركة والإكتفاء بالمتابعه من بعيد .
أما عن نفسي في بادء الأمر شاركة بشير القرار , ولكن مع متابعة البقية وتكرارهم العملية ومدى السعادة على وجوههم , ومع الحال الملحين واصرار سراج – الأقرب لي حينها – ونجاحه في العمليه وهو المعافى اخيرا حفزني , فقررت !

قررت أن أكون ويا ليتني لم أكن ! قرار كان غاليا , كلفني الكثير . أخدت استعد للمحاولة ربطت بحبال الأمان وشد الوتاق , بقدمي الأولى تحسست المكان محاولا فكان التربيع هو النتيجة !

لحظات قبل الكارثه – نزار
Advertisements

الكاتب: Amjad Badr

IEEE Young Professional, passionate about ICT4D. Global Citizen believes in Africa, Blogger and Scout Leader who loves travelling, challenges and new experiences, and always the giving back to society.

One thought on “تربيع .. 1”

  1. التنبيهات: تربيع .. 2 | مُدونة ..

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.