في انتظار انقطاع الكهرباء !


في انتظاى انقطاع الكهرباء ، لا حول لي ولا قوة ! وهن عام وكأني أشتغل على تيار متردظ بفرق جهد 220 فولت !
لم أعرف شيئا أقصى من الموت سوى انتظار الموت ، الموت بالعرق ! فالموت الحقيقي راحة ، كانتظار عودة الكهرباء فهو ارحم من عذاب انتظار انقطاعه المحتوم ، فقد وقعت الأقدار وسكّر التاكو سي الوزير !
الغريب أنه سبب انقطاع الكهرباء هذه الأيام بطرابلس هو خلل أصاب محطات توليد ببنغازي أدت الى عجز يقدر ب 500 ميغا وات ، لكن الأغرب أن هذا العجز لم يصب سوى طرابلس متغاضيا عن كافة اامناطق الممتدة عبر 100ح كيلومتر بين طرابلس وبنغازي ! مسكينة وسكانها كذلك .
بحيرة أمامنا ونهر ولا في تنزانيا ! أمطار بسيطى أغرقت البلاد ، فنهر الطريق السريع مثلا أصبح ينافس نهر النيل الأزرق كما نافسى بحيرة عرادة بحيرة فكتوريا أكبر منابع النيل الأفريقي .
شجو ؟ قال الطرابلسي ، مليح ! أجابه صديقه ؛ ثورة حتى الموت ، الموت حياة ؛ ليبيا هوووووه !


تدوينة عبر تطبيق الوورد بريس على الأندرويد ، في انتظار انقطاع الكهرباء !
الإعلانات

الكاتب: Amjad Badr

Human Being from Africa, Social Innovation & ICT4D Specialist, Blogger, Scout Leader who blogs and love travelling. ∉ ⵣ α

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.