2014 #بإختصار


سنة مع كم الدمار الهائل والدماء المسالة بها إلا أنها كانت سنة جميلة – نسبيا – من جانبي الشخصي الضيق المتقوقع الأناني وإن فقدت فيها الكثيرين !

يناير مثلا لم يكن غير العادة امتحانات وفبراير كذلك , مارس أيضا وأبريل , مع زيارة الموسمية السريعة لحبيبتي مدينة الزنتان بنفوسة الجبلية , طيلة هذه الفترة سعيت مع آخرين لتأسيس منظمة تعنى بالتكنولوجيا , المنظمة التي خرجت شهادة ميلادها بالتاسع عشر من مارس , أبريل نفسه حمل نقلة جميلة وبداية من نوع أخر , كانت مع ذكرى ميلادي الزوجية برقميها المتساويين .

فالعودة لعالم الهواتف الذكية مثلا كانت نهضة , ايميل كريستين بقبولي في تدريب لمؤسسة أجنبية كان فرحة , وسفرت الأردن في مايو كانت أفضل هدية وكذلك نجاح مشاركة منظمتنا بمعرضي التقنية 2014 وليبيا بلد 14 كانتا أقوى حافز , أما يونيو كان متزن مشبع بالامتحانات نوعا ما ! فالنصف الأول من السنة مزج العديد من المشاعر والأحاسيس فكانت المشاكل والفزعة وكان التهديد والتنفيذ وكان شيء واجد يثير السخرية =)))

يوليو كان أسود فبتأجيلت الامتحانات النهائية للفصل الدراسي من يونيو له رغم تحذيري لادارة القسم بأنه “طرابلس حتخش بعضها في رمضان” , لكن مع تعنتهم وصار إلي صار” وتأجلت وامتحنت حتى “خشت بعضها” وعُلقت الإمتحانات ليفضل آخرها لأجل غير مسمى” !
أغسطس وسبتمبر كانا مصراتيان بامتياز فمع عكسة المورغانتي “الكزن والشلة” وسهرات خبزة الجمر مضى الفصل الجديد من الحرب الأهلية اخترقتها رحلة عمل سريعة لتونس واحتجاز بالزاوية لأيام والطريق إلى المجهول قد تشرح الحكاية .

أكتوبر وعودة الدراسة , قضي الأمر ومضى الامتحان الأخير على خير , ومضت معه متعلقات أخرى على أحسن ما يرام , وباحساس بالفرج كانت بداية التخطيط لنشاطي الاستثماري الخاص , أما نوفمبر كان دراسيا مع عودة للنشاط المدني من جديد – بعد انقطاع طال – هكسا كونكشن وحملة #أنا_أدون من برزها , كما كانت لمداخلتي مع مونت كارلو الدولية الأثر الطيب , ديسمبر كذلك كان حافلا بتلك النشاطات , كان جميلا , رائعا , عظيما رغم حادثة السيراتو ! فكان النصف الثاني من السنة مزيجا أيضا ولكن العمل والتشبيك كانتا على رأس أوصافه .

فالمحصلة باختصار :

دراسيا : الأوضاع مستتبه على أمل نهاية قريبة .

كشفيا : موت سريري على أمل الإنفراج العام المقبل .

رياديا : محاولة لاطلاق نشاط استثماري بسيط , وجوهر هي البداية .

اجتماعيا : التشبيك كان الهدف , العودة على الساحة والاندماج وكان ما كان : )

مدنيا : انطلاقة هكسا كونكشن ومجموعة من مشاريعها , مشاركة وأنشطة مختلفة .

عاطفيا : ركود عام مع محاولة غير منطقية كتب لها الفشل بحمد الله .

اسماء ترددت : كثيرة كانت أبرزها : منير والنطاح .

أسماء ساهمت : الجزار , آية وطلال .

لا أنسى بالتأكيد كل من محمدات الصديق وتلك السهريات ! وائل وما أدراك من وائل , امممم أبيخ شيء يوم تبدا في تعداد الأسماء تخاف تنسى حد , فنقولو بالمجمل كل من شاركني 2014 من هنا كان أو هناك .

بالنسبة للدروس المستفادة فهي كثيرة لا تسع التدوينة لها – متاع واحد يدور في سبله لول – , سنة عظيمة بدأ بها التحول وقارب الكمال أن يحل , الخير والشر والاتزان . سنه أحببتها على عكس سابقتها وإن حملت الدمار للبلاد وأبرزت العديد من الحاقدين على السطح , جميله نسبيا وهذا ملخص 2013 للمقارنة , أنشرها اليوم ومتبقي ثلاث أيام آمل أن تمر على خير , نلتقي : )

الإعلانات

الكاتب: Amjad Badr

Human Being from Africa, Social Innovation & ICT4D Specialist, Blogger, Scout Leader who blogs and love travelling. ∉ ⵣ α

4 رأي حول “2014 #بإختصار”

  1. جميل أن تراجع أحداث حياتك خلال فترة معينة/محددة لتقييمها والاستفادة من التجربة والعمل على تطوير اللازم منها خلال الفترة القادمة . على الرغم من الظروف المحيطة، إلا أن ما أنجزته بناءا على ذلك يعد معقولا ومقبولا .. بالتوفيق في هكسا وجوهر وما يلحقهم من مشاريع 🙂

اترك رداً على منير إلغاء الرد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.