إيطاليا باختصار – أوروبا 2015


زوزتي المنكدية – بالطبيعة يعني – كان لقيتك وسخر الله ربي وتزوزنا ما تفكريش في جو ياي نمشو البندقية والكلام الزايد هذا ، لوحي عليك دعايات وخلاص ، وبتكثري الدوة ما شادك حد احجزي وامشي وما تنسيش تشوفيلك محرم كان قاعدين الجماعة شادين الباب !

بعد ست ساعات من الانتظار في مطار برشلونة لا لشيء إلا أنه موعد الإقلاع في الصباح الباكر ولا مواصلات بعد منتصف الليل حتى الفجر ، لا اريكة للنوم ولا حتى كرسي يساعد على ذلك فلم يكن سوى افتراش الأرض هو الحل ، الافتراش قرب احدى منابع الطاقة القليلة في المنطقة – حبيبتي البريزة .

وقبيل لحظات من تدوين هذه الكلمات – وجب التنويه – كانت افتراشه أخرى لنفس الأسباب تقريبا ولوجه مغايرة هذه المرة ندون عن ملخصها بعد حدوثها .

روما الهدف حينها وبرلين اليوم وما بينهما سنوات ، خسرا الحرب سويا ولكن لكل منا طريقته الخاصة لمعالجة خسارته ، وصلت المطار المدموم شعبيا ، لا شيء مثير توجهت إلى قلبها النابض لأجد نفسي في – في بورقيبة روما أو رشيدها وحتى معريها ، صينيون في كل مكان بنغلادش وفليبينيون القليل من الأفارقة والمغاربة على غير المتوقع وقلة قليلة من السكان الأصليين .

بينا الكولوسيوم وقوس جدي سيفيروس السابع حكاية ومن روما إلى بيت البابا أخرى والصعود لقمة بازيلكا الفاتيكان رواية ، مع كل المباني والمعمار مع كل تصاميم دافنشي وأنجلو مع كل الألوان الزاهية إلا أن برشلونة خطفت كل أنظاري وجوارحي للحظة .

متاحف وكنائس حتى الثمالة وبناء على نظرية التمدد والتوسع الكوني فكان القرار بزيارة فينيسا كنوع من الوداع قبل أن يقضي عليها الاحتباس الحراري مالم نتحرك لمكافحته ! فينيسا أو البندقية كما سميت عند العرب ابهار لوهلة وجمال لأخرى ولكنها ليست مدينتي فحبي للماء – البحر لا يغنيني عن توازنه مع العناصر الأربعة الباقية .

يوم واحد كان كافيا بفينيسا فلا شيء تفعله سوى الضياع بين الأزقة والتأمل في ملكوت الله ، بعض البيتزا كتصبيرة والتسامر مع اخوت السلام كمضيعة لباقي الوقت . ومنها كانت زيارة خاطفة لمدينة تريستي الحدودية مع سلوفينيا لزيارة صديق ، زيارة خاطفة لم اتمتع بها بجمال المدينة واجواءها البثه .

العديد من الأفكار جالت ، بين ذكرى طرد الطليان من ليبيا وبين وضع إيطاليا المزري بشكل أو أخر ، بين يهودنا ويهودهم ، بين ضعفنا وتخلفنا ماضينا وحضرنا ، نفخ يا شامية . فبالمحصلة لا نصائح سوى تلك المتواجدة في TripAdvisor ، ومحاولة التشبه بالسكان المحليين في الزيارات للابتعاد عن أي مخاطر ، لا خوف من اللغة ستفهم والجميع سيحاول مساعدتك بأي لغة كانت ولو لغة الإشارة والجسد . نلتقي في برلين .

Advertisements

الكاتب: Amjad Badr

IEEE Young Professional, passionate about ICT4D. Global Citizen believes in Africa, Blogger and Scout Leader who loves travelling, challenges and new experiences, and always the giving back to society.

5 رأي حول “إيطاليا باختصار – أوروبا 2015”

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.