أرحم بوي الي خلاني!

صورة من الانترنت

بعد ما كان مع قصيدة صبرنا لحكم الله للشاعر الليبي الكبير عبدالمطلب المجاعي، قررت التبحر أكثر في الشعر الشعبي مجددا والبحث عن قصائد أخرى للشاعر، فكانت هذه التي تبدأ بمطلعها أرحم بوي خلاني أهواوي التي تحدث  الشاعر بها عن مسيرته في الترحال مدافعا عن هذه الصفة لينتقل لاحقا ليصور لنا احدى المعارك التي جرت دفاعا عن الإبل، كان حكيما في ختامها بعدت وصايا أشبه ما تكون بحكم المجربين، حيث لم يقف الشاعر عند حدود القافية والوزن والسردية إنما عرف كيف يوظف قصيدته بما يخدم أغراضه، فبدت كصورة لتجربة شعورية متكاملة.* قراءة طيبة:

أرحم بوي خلاني أهواوى – كيف النجم في قلب السماء
لا لي غرس منبوته سناوي – ولا زيتون معصاره زوى
ولاني من قصيرين الخطاوي – ولاني من حماميل الصغاء
ولاني من عديمين الفتاوي – نصلّي بالتراب حذا الماء
كيف البوم يبقوا في الخلاوي – نين يْموُّتوا تحت الغطاء
وحتى الصقر ركَّاز العلاوي – إن جاه الضيم من وكره جلا
ونا هو الطير لربد بوجلاوي – عندي البعد والدَّاني سوا
بوادي بَرّ في منع الشهاوي – انقيموا صبح ونشيلوا غدا
رْقاب الرال وخشوش الفجاوي – ياتن بالفرج للِّي مشى
دواء للحيّ ما كيفه أمداوي – ركوب القود هزَّتَّه شفا
تفضِّي البال لاجت في السَّراوي – وتصبح في ضحاضيحًا أخرى
تغرِّب عنِ الأوطانِ في طلبِ العلا – وسافر ففي الأسفار خمسُ فوائدِ
تفرُّجُ همَّ واكتسابُ معيشةٍ – وعلمٌ وآدابٌ وصحبةُ ماجد
بْوادي برّ في منع الشَّهاوي – نْقيموا صبح ونشيلوا غدا
مراكب مو معدلها أسطاوي – قصورًا مو مْعلِّيها بنا
طْيور مغير ريشهن هبهباوي – تطوي لأرض كي طيّ الكساء
كم قور قابلها وباتت دونه – وأصبح وراها عاقبات قرونه
وتشيل الزاد وتشيل الرواوي – ويشفق سيدها عَ الزاد شاوي
صبَّاره على منع الشهاوي – يا مكسوب من لا له تقاوي
تزازي بيه في أكتار الحطاوي – وتبقى باركة والجوف خاوي
وتحطي تمر من روس الذراوي – وتركِّب سيدها وقتًا عيا
ويأكل وهي احذاه امعقَّلا – لا ما خصّ مرتوع الوطا
ياجدَّةْ قزازين الضنا – وتمشي دمعته وقتًا بكا
ويصبح راكبك بين العرا – وتصبي بر من ثديك شفا
أجواد ما تملى مِ العطاوي – سوق مدينتك كلَّه رخا
أنتَ خير من كنز الجداوي – عطيَّةْ ربّ عاطينا أبها
في الرَّاحات تبغيلك شفاوي – دريًّا ما يشيلها حوا
يرقابها بساطًا جندلاوي – وياكل بها دويرات العفا
في الكربات تبغي ديدباوي – خْشوم النجع ما يفارق بْها
وراكب فوق من عالي الشواوي – وإن جنها قوم عنها أيعنها
قليد الغزي طخّ ايمين قاوي – بكره أنتم نا وهلها سوا
وطابن عَ المغيره بالسَّواوي – وشالن ليلهن كله سرا
صلاة الصبح دوب الضيّ ضاوي – انهدَّن كيف هدَّات الغذاء
أشوي صار المعيَّط والمهاوي – وزام الطبل في جهة أخرى
وتمَّن يجردن فوق العلاوي – وجن غيَّار مي ساعة ونا
ورسم سوقهن عند الضحاوي – البايع باع والشَّاري شرا
تسمع حسن زنداته الدَّاوي – ذخيرة كيف تبرور التقاوي
تحلف خيل هلها ع الجلاوي – يْردَّن تقول ماسكتهن رساوي
يْهدِّن بيض من لبس الكساوي – تقول رْعود مزنه ماطر
سبيبه كيف ثيران الوسا – كما جراى في خيط السدا
ويهدَّن سريعات الخطا – ويردَّن حمر من نغر الدماء
يردِّن تقول ماسكاتهن رساوي – ويهدَّن سريعات الخطا
يومًا شين يا عوج اللَّغاوي – مْعَ لجواد ناره شايطه
تمراري نينتبقى حنظلاوي – وتحلي نين تبقى سكَّرا
وعاد الخيل وأطفال العشاوي – والمردان وأصحاب اللحى
عذف وديان جابهن سيل قاوي – عَ الجالات راميهن عذا
واللِّي مات داروله عزاوي – عليه الطار ينقح بالعصا
والمجروح جابوله أمداوي – وطق عليه عودي والكساء
وباتن خيل هلها في هناوي – وبات الغلب عَ اللِّي ما سعى
يا مولاي يا عوج اللغاوي – اجعنَّه يومكن حاضره نا
تحتي كوت أربد ديدحاوي – فيدي تونسي بزنادها
يما نموت ونزور المناوي – وإلاَّ هن يفوتنها قسا
واللِّي يْفوتها سليم العضاوي – أجعنَّه ديره لْخيل العدا
انوصِّيك يا فاهم الوصاوي – كما كيَّات عَ الفاهق دواء
رفع الشوف ممنوع الشهاوي – راه أملاح في حق الفتى
أوجوه السو وصحاب الدواوي – عمرك ما تحاذيهم بدا
يما أتطيح في بعض الدعاوي – وإلاَّ يْطبّ في عينك حصى
يا مولاي يا عوج اللغاوي – أجعنَّه يومكن حاضرة نا


* هذا التقديم مقتبس بالتصريف من ديوان الشعر الشعبي الجزء الأول.

Advertisements

الكاتب: Amjad Badr

Libyan Blogger, Scout Leader and Social Entrepreneur, interests in Climate Change and I.C.T and specialized in Computer Engineering, CEO & Co-founder of Hexa Connection and Founder & GM of Jawhar Co..

1 thought on “أرحم بوي الي خلاني!”

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s