بوخارست المسكينة ورحلة الكم ساعة


إلي يعلم الأول!

يذكرونني بالكلاب، كونهم لا يشعرون بالأمان والراحة إلا عند التبولة لتحديد رقعة الهيمنة الكلبية على المنطقة وفرض تواجدهم على غيرهم من الكلاب، الأمر هنا لا يختلف كثيرا إلا أن الكلاب كثيرة – عذرا المواطنين – ولن يطمئنوا الا عند التعليم على الطائرة وإن كان للحظات، فهوا زائل كزوالهم فلا مكان للكلاب للسيطرة هنا، فالثواني معدودة حتى يدخل بعده للتعليم وفرض السيطرة الواهية! الكلاب هم في طائراتنا أو عذرهم تلك الدراسة التي لم تصلني بعد بخصوص ضيق المثانة مع انخفاض الضغط الجوي والله أعلم!

المقدمة الوسطية

للأسف هذا هو الجزء الذي تلا ركوبنا للطائرة المتجهة من عاصمة الأضواء الخاتفة طربلس إلى الصخبة تلك اسطنبول، بعد العديد من النظرات المتبادلة بيني وبين الظلاميين ؤلاءك من يحاولون إرهابنا بلحاهم وبدلاتهم الكحلية، الرحلة التي كان من المخطط أن تكون بوخاريست نقطتها التالية بعد أسطنبول ومنها إلى بلاد الجرمان لقضاء عطلة العيد.

كحل!

إنها الفطرة

دائما ما كنت أعتقد أن الوقوف في طوابير نابع من الفطرة البشرية، صحيح قد تبدوا منقرضة بعض الشيء في العالم الأول إلا أنهم لا يستطعون إخفاءها فهي تتضح وتستحضر نفسها بجلل عند كل إعلان لكبتن الطائرة هبوط طائرته على أرض المطار، الكل يقف فجأة كأن بينهم شفرة سرية متفقين عليها لينتظروا فتح باب الخروج، الباب الذي قد يستمرون في انتظاره عشرات الدقائق بناء على جنسية طائرتك والدولة صاحبة المطار والقدر الي بيناتكم، بس الطابور طابور!

النمطية والباطن

الصورة النمطية هس السبب الدائم لعديد من مشاكلنا، فنحن لا نعرف الناس أجمع ولكن ما سمعنا وما صوّر لنا يوجه أحكامنا وقراراتنا، فلا مكان للعشوائية هنا فكلها مبنية إما على تجربتنا الخاصة أو تجربة أسلافنا المنتقلة عبر الجينات وذاكرتها أو عبر المنقول من مرويات، وبسبب كل هذا لم أستطع المغامرة لأول مرة والنزول لزيارة بوخارست العاصمة – كما المخطط – والإكتفاء بمحيط المطار، فالوقت رياضيا كاف ولكن ما سوّق عن زحمة السير الفجائية، عن الغجر، عن الرومان ومحاولاتهم لسرقة السياح منذ وطئتهم الأرض جعلتني أعيد التفكير كثيرا، فعذرا بوخارست إلا أن الدولار غالي وما نقدرش نخاطر نضيع رحلتي الجاية، الجايات أكثر وحنعطيك حقك يوم تستفيقي وتنقصي من جو الشيوع هذا، مواه.

تورو واسطنبول

تورو، خطوط رومانيا الرسمية، كقدم الرومان هي وطائراتها التي أعتقد أنها باقية من عصر الإشتراكية، ومع كذ هذا مازالت أحسن من الخطوط التونسية اللعينة وان كانت تهز قول صافيناز الرحلة كلها من بدايتها لنهايتها بس على أي حال أسطنبول الظاهرة من السماء مدينة كبيرة، ما عمريش زرتها قبل لكن تجربة مطارها أتاتورك فيها جو وإن كانت محبطة شويه بناء على سقف التوقعات، لكن كأنك في مسلسل تركي هههه، تحسهم باهيين إلا أن المطار أقرب ليكون موول ع مطار والحق ما شفتش زوز يحبو بعض زي مهند وصاحبتها لكن يصير خير في الرجعة.

تورو وووو
من زمان ماركبتش في طيران يوفر مشاريب روحانيه في السماء! ياه، حفظ الله تورو!
ليبيان detector!
الليبيين ليبيين نزبطهم من بعدين ما نعرفش ليش، أخر شيء كنت نتوقعه أنه يكونوا معاي ليبيين لرحلة بوخارست، لكن لما نزل المطار صح صغير بس مدايرينه للناس جماعة الترانزيت وحاجه هكي خت فت بيش يديرو بيها مدخول لبلادهم فمنظمين الجو. الشخصية الأولى ليبية كان عندها اشكال لما خشت للترانزيت الي بتتجه منه إلى لونضون “لندن” المهم كانت تحكي عادي إيلبحآر وايلجبآل مع الكل والأمور تمام وحكينا وهكي لين عرفت أني ليبي فدارت الشحطه والمنعه ههه، تبا، والشخصية الثانية ما تختلفش واجد فكانت عيلة متجهة معاي من بوخارست لألمانيا عيلة زي أي عيلة ألمانية يعني مش موضوع، لكن أول ما حسوا بيا دارو الشحطه وقلبو يفنصو وليبيين بامتياز خايفين من العين شكلهم، هئ!
من الأرض وإليها وإن كانت رخام
 بلو إير ومعانات القطاع الخاص
في رحلتي هذه تعمدت نكثر من شركات الطيران والطائرات أهو كساد جديد وهواية جديدة، فكانت رحلتي الثانية من بوخارست إلى ألمانيا عن طريق بلو إير والبوينج 737، الزوز أول مره نركب فيهن، البلو إير وإلا الطيران الأزرق يحاول يكون وحده ايزي جيت ونقل رخيص والجو هوا، لكن كونه من أصول رومانية من دولة الاشتراكية تجري في الدم صعب يخليها القطاع العام في حالها، فكل العاملين في المطار لما تقوللهم بلوإير يقولوك لالا انحي نخدمو في تورو + ضحكه صفرة ويرموك ع الحيط! الرحلة في السمي ما حسيتش بيها واجد لأنه أول ما ركتب لقيت روحي راقد لنص ساعه في السمي فمشت الرحلة خمس دقايق نايض والباقي راقد لثلاث ساعات متاع الرحلة، مش مني من التعب الله غالب :\
بلووو
وصلنا وجا إيميرير خدا بضاعته ومشيت لأهلي ورقدت في انتظار العيد وما أدراك ما العيد هنا وكم من رحلة جانبية يتم التخطيط لها كان سخر الله. مواه!
Advertisements

الكاتب: Amjad Badr

Libyan Blogger, Scout Leader and Social Entrepreneur, interests in Climate Change and I.C.T and specialized in Computer Engineering, CEO & Co-founder of Hexa Connection and Founder & GM of Jawhar Co..

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s