أوكندا – الأمل الأفريقي #3


قمة أفريقيا للتكنولوجيا – حيث ترتبط التكنولوجيا الأفريقية، هذا اسم المؤتمر وذاك شعارها، المؤتمر المنظم من قبل رجال بيض مقيمين ببريطانيا لخدمة القارة العذراء، والذي يعقد مرتين بالعام، الأولى بفبراير بالعاصمة الرواندية والآخر بمايو بالعاصمة الإنجليزية، الهادف إلى تقديم رؤية جديدة للشركات التكنولوجية بالقارة، تشبيكها وخلق فرص جديد بين قادة التكنولوجيا والمستثمرين الراغبين بدفع التنمية.

قمة أفريقيا للتقنية
قمة أفريقيا للتقنية

القمة أو المؤتمر – كما يحلو لي تسميته – كان غنيا ببرنامجه، من متحدثين وحلقات نقاش، بالحديث عن فرصة الاستثمار بالقارة وسبلها، لنجاحات مراكز الابتكار بالقارة، وغيرها من مشاركة لقصص شركات تكنولوجية حققت التغيير على صعيد دولها، من استخدام الدرونز لنقل الدواء حتى تطوير نظام ركوب دراجات الأجرة النارية باستخدام التكنولوجيا وغيرها من مواضيع أثارت اهتمامي وأبهرتني من الحديث عن المؤثرين بالقارة وتواجد المرأة بقطاع المال والتكنلوجيا، الصناعة، المعرفة، الرقمنة، الصحة والكثير الآخر.

أجواء مليئة بمحبي التكنولوجيا، العاملين بها لأجلنا، الإبداع في كل مكان، المشاكل وحلولها، محاولات الاستفادة من تجارب الآخرين وبحث سبل التوسع والشراكة، الجميع تحدث لغة واحدة، لغة التكنولوجيا بعيدا عن أصلهم وتاريخهم، هوتو أم توتسي، من الكونجو أو برزافيل، من شرق القارة، غربها أو جنوبها، فرنكفوني أو انجلوفوني.

كم الابداع والابتكار بالمشاريع المشاركة بالمؤتمر وسبل توظيفهم للتكنولوجيا لخدمة الإنسانية أثر انتباهي، بعيدا عن فكرة الربح الصافي، فكل المشاريع وجدت لتحل مشكلة وتعود بنفع على مجتمعها، مظهرة مدى تعاون القطاع المصرفي وقطاع الاتصالات بالقارة مع كل هذه المشاريع الناشئة الصغيرة والمتوسطة مقدمه لها كافة التسهيلات للعمل بأريحية بالفضاء الإلكتروني بالتوازي مع التشريعات الحديثة التي توفرها هذه الدولة لتتماشى مع حلول الدفع والربح الإلكتروني لتأخذ لمصاف الدول المتقدمة تكنولوجيا، مستقطبة بمناخها وكفاءتها رواد الأعمال من شمال الكوكب وغربه لبعث مشاريعهم الخاصة من هناك، نعم أفريقيا أرض السيلكون الحقيقي.

احدى حلقة نقاش بالمؤتمر
احدى حلقة نقاش بالمؤتمر

من أهم المشاريع المشاركة كانت لمشروع رقمنة دراجات الأجرة النارية حيث يمكنك الاتصال بالرقم المجاني لطلب دراجة نارية التي يحتسب جهاز ذكي بها الأجرة بناء على مسافة الطريق والازدحام لتنهي العملية بالدفع عبر اللمس وتقنية التواصل قريب المدى الأمر الذي عالج مشكلة عويصة برواندا متمثلة في صعوبة حساب تكلفة الرحلة وعدم توفر الفراطة من جهة ومن أخرى توفير قاعدة بيانات لسائقي الدراجات الأجرة النارية وتدريبهم على استخدام التكنولوجيا الحديثة وضبط عملهم ورفع كفاءتهم الأمر الذي عاد عليهم وعلى أسرهم بشكل مباشر.

تلتها في نظري حل لمشكلة توصيل الأدوية للمناطق الريفية، خاصة مع البنية التحتية الضعيفة في جل الدول الأفريقية وضعف النظام الصحي، الأمر الذي يتطلب تخزين الأدوية والمعدات الحساسة في مراكز رئيسية وارسالها بالسيارة الى المراكز الصحية الريفية الأمر الذي يأخذ ما لا يقل عن 3 ساعات على أقل تقدير والذي دفع شركة لتوفير حل بديل يعتمد على الدرونز عالية المدى لتختصر الرحلة إلى نصف ساعة على أقصى تقدير من استلام الطلب ليساهم في رفع كفاءة النظم الصحية وزيادة نسبة شفاء المرضى.

أما وسائق دراجة الأجرة النارية
أما وسائق دراجة الأجرة النارية

ناهيك عن سبوتي فاي أفريقي يوفر حلول الدفع عبر الهاتف المحمول كبديل عن بطاقات الإثمان لهواة سماع الموسيقى، وتطبيق آخر لتوصيل الطعام كانت لي تجربة رهيبة معهم مستفيدا من احدى عروضهم الكثيرة متتبعا عملية تجهيز وجبتي خطوة بخطوة مستلما إياها أمام باب غرفتي بالفندق، والكثير الكثير من التطبيقات العملية المستفيدة من التشريعات الحديثة وانفتاح شركات الاتصالات والقطاع المصرفي.

من كثرت الإبهار الي شفته وصارلي معاش عرفت ع شن نكتب، اللعنة! فايتنا واجد فلنبكي بصمت حتى التدوينة القادمة.

لقراءة التدوينات السابقة من السلسلة: الأولى - الثانية.
Advertisements

الكاتب: Amjad Badr

Libyan Blogger, Scout Leader and Social Entrepreneur, interests in Climate Change and I.C.T and specialized in Computer Engineering, CEO & Co-founder of Hexa Connection and Founder & GM of Jawhar Co..

One thought on “أوكندا – الأمل الأفريقي #3”

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.