الاستفتاحية – السفر


في الحقيقة وأنا في بداية كتابة هذه الأسطر حاولت البحث عن أي مقولة من أي من الشخصيات التي يقدسها البعض مدحا في السفر وفوائده، إلا أنني مللت البحث سريعا مع كم الهرطقات التي اكتشفتها، فأحببت البدء بحديث شريف أقدسه قد يلخص الحكاية بما فيها.

اجمع المال، سافر فأنت لست شجرة.

لحسن حظي، فقد ترعرعت فعائلة تحب السفر وتداوم عليه كانت سياحة أم عملا، ليكون لوالدي مثلا سبر كآل قريش، صيف وشتاء لبلاد الجرمان شمالا، ليتطور شغفي للسفر بانخراطي بالحركة الكشفية، نمو حب المغامرة والاستكشاف بداخلي، استكشاف كل مغاير ومختلف، فبعد عدت رحلات عائلية هنا وهناك وأنا صغير خففت أي صدمة حضارية قد تصيب شابا من العالم الجنوبي المتصحر، فكانت أول رحلة لمفردي وأنا ذو ستة عشر سنة لجزيرة مالطا، أمضيت بها شهرا تلتها أسبوعان ممثلا ليبيا مع زملائي بالجامبوري العربي بتونس، هذا بعد مشاركتي فوجنا وأنا ذو 12 سنة برحلة استكشافية لتونس، فبين تونس وألمانيا، مصر ومالطا نشأت القاعدة الأساسية، واستمرت لرحلة للقاهرة والأسكندرية بعدها بعام، حتى ذاك العام فكان لي ما كان من تجربة غربة بين المالطين والجرمان، لأنقطع عن العالم بعد عام المطار وأنهمك بالدراسة حتى صار ما صار وعدت لشغفي بالترحال.

بعيدا عن الإسهاب وحب السجع والجناس، فبعيدا عن حكاياتي وصولاتي أنا والسفر وآخرون قد أفردت لبعضها مساحة في تدوينات أخرى، أحاول أن أخصص هذه التدوينات المتسلسلة للحديث أكثر عن هذا الشغف محاولا لنقل بعض التجارب لكم، للإستفادة منها وتسهيل عملية ترحالكم، فالسفر والترحال واجب في نظري والزامي، وللصالحين والحكام الكثير في هذا الباب لما ينميه في شخصية الواحد منا ويصقله من مهارات حياتية والأهم من كل هذا وذاك، تدمير الصور النمطية التي تحتل رؤوسنا عن غيرنا المختلف، وعن سداجتنا وكم المقالب التي وقعنا فيها بتقديس نسلنا وفكرنا وذاتنا ونحن لسنا سوى فاصلة ألفية من نسبة سكان الكوكب وتاريخ البشرية.

في هذه السلسلة، وبتفاعلكم كحافز للاستمرار في الكتابة، سأتطرق لمواضيع كثيرة على رأسها:

  • السفر – علاش وكيف.
  • تحدد الوجهة وتجهيز المتاع!
  • تطبيقات تساعدك ع السفر.
  • نصائح للرحلات الطويلة.
  • نصائح عامة في السفر والترحال.

وأي مواضيع أخرى قد تخطر بالبال لاحقا بناء على تعليقاتكم وتفاعلكم، ساعيا في هذه التدوينات، الاختصار، مستلهما محتواها من وقائع وتجارب مررت بها، مقتنعين جميعنا أن تجاربنا تختلف بخلفياتنا ومعارفنا وبالمعطيات العامة، فلا إجابة نموذجية صحيحة واحدة هنا، وما هذه التدوينات إلا محاولة للإجابة على أسئلة لطالما وجهت لي طيلة الفترة الماضية.

يلا توا تشاو، وراجوني ولو نسيت فكروني.

ر ل: لو في أي أخطاء نحوية أو املائية اعذروني وصلحولي عادي مش عيب، المدققة اللغوية تزوجت ومسحتني من الفيسبوك : \
الإعلانات

الكاتب: Amjad Badr

Human Being from Africa, passionate about ICT4D, Blogger, Scout Leader, Solo Traveler and involved in several social projects.

One thought on “الاستفتاحية – السفر”

  1. سافر انت لست شجرة
    هذا مش حديث شريف و انت اعلم بذلك
    فياريت تعدل المقال
    و شكرا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.