رحلة طويلة؟ – نصائح عامة


رحلة طويلة، تدوينة جديدة في سياقة السلسلة لا المتسلسلة التي بدأتها من فتره عن السفر والترحال، ساعيا بها مشاركة بعض التجارب للراغبين في استكشاف العالم من حولهم وعيش تجربة حقيقية بعيدا عن الانفاق غير المنطقي والحياة اللامعة، لتأتي هذه التدوينة ببعض النصائح لمن قرر التوجه بعيدا جدا أو قريبا جدا.

منذ أن قررت البدء في كتابة هذه التدوينة ساورني سؤال واحد، ما هو تعريف الرحلة الطويلة؟ هل هي الرحلة التي تقضي بقضاء وقت طويل في السماء؟ ليفاجئني عقلي بنقطة نظاما مقترحا أن نعرّف وقت الرحلة على أنه الزمن منذ الخروج من البيت قاصدا المطار أو محطة الحافلات إلى الوصول لفراش في الضفة الأخرى، لأتفق معه وانتقل لسطر جديد بعد هذه القاطعة.

بشكل عام في الترحال الطويل، والذي في نظري طويلا إذا اجتاز الأربع ساعات، وجب العمل دائما على إبقاء الجسد في حالة من الراحة والاسترخاء مع الحفاظ على الطاقة، فدائما الغداء الغني بالألياف خيار طيبة مع الابتعاد عن القهوة لاجتناب التوتر كذلك التردد على دورات المياه بالتوازي مع الابتعاد عن المأكولات المملحة التي تطلب كميات كبيرة من الماء تعيدنا مجددا لحديث دوريات المياه، فلنسعى أن نبتعد ما استطعنا منها خاصة في الأماكن العامة.

الأمر ذاته مع اللباس، فدائما الراحة هدفنا، ولوصول هذه الراحة ابتعد عن الملابس الضيقة، ارتدي دائما طبقات سهلة الخلع، الحرية جميلة فملابس قطنية خفيفة دائما خيار مناسب، كذلك حاول تجنب الأحذية الثقيلة الضيقة وأي اكسسوارات معدنية، فلا وقت لنا نقضيه نخلع ما ارتدينا ونرتديه مجددا عند كل نقطة تفتيش.

فإذ كنت مسافرا على مثن حافلة أو قطار، دائما قم بتجهيز تموينك الخاص، فالمأكولات على متنها مكلفة وليست بالجيدة، لا تكثر لأنه دائما ما يكون هناك نقطة للتوقف أو التبديل، أن لست في سفر بالصحراء، لا تنصاع لعقلك الباطن، الحياة أبسط فقط بعض الماء، بار بسكويت غني بالطاقة، شاي مثلج مثلا أو بيرة ليساعداك على الاسترخاء؛ الطائرة قصة أخرى، فإذ كانت تتضمن رحلة الطويلة ساعات طويلة في السماء، فلا باس بحجز تذكرة في خطوط تهتم براحتك بالسماء وإن لم تستطع فأكثر بسكويت الطاقة مع بعض الفاكهة فهما خيار جيد، لا سوائل هنا يمكن جلبها من الخارج فلا تتعب نفسك.

ودائما لا تستخصر في نفسك عملية بحث بسيطة على ما توفره المطارات في رحلة الترانزيت وكذلك خطوط الطيران، التي قد تتكفل في أحيان كثيره بتوفير اقامة بفندق المطار، أو كوبونات للأطعمة ناهيك عن امكانية اشتراكك في خدمة احدى قاعات الراحة بمبلغ زهيد يوفر عليك الكثير لما توفره من أطعمة، أشربة واتصال مجاني بالانترنت وكراسي أكثر راحة.

لا تنسى دائما لحافك الخفيف سهل التنظيف والاستعمال، مع سدادات الأذان وغطاء العين، فأحيانا تجد نفسك في طائرة تشع في الظلام، فاصنع سكينتك وعتمتك بوحدك ولا ضير من استخدام مخدة سفر لحماية رقبتك من الكراسي المريحة! كل هذا مع سماعات، كتابة PDF والكثير من الموسيقى والأفلام، نعم ستحتاجها اذ كانت رحلتك تفوق الست ساعات، كذلك عدة نظافتك الشخصية مهمه هنا، فرشة الأسنان والمعجون وغيرها من اللوازم الأساسية غير الحادة التي ستساعد في ابقاءك نشطا منتعشا دائما.

الخلاصة، ملابس خفيفة فضفاضة، بعض الطعام، سماعات للموسيقى، مخدة ولحاف، مع مراعات ضبط المنبه للاستيقاظ قبل موعد الوصول للوجهة، لتكون وجهتنا تدوينة أخرى قريبا ضمن هذه السلسلة، سافروا وقبل ما تسافروا أسألوني نقدر نساعدكم.

الإعلانات

الكاتب: Amjad Badr

Human Being from Africa, passionate about ICT4D, Blogger, Scout Leader, Solo Traveler and involved in several social projects.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.