المعاملات المالية عند الترحال


بعد سلسلة التدوينات السابقة، والجلسات المختلفة مع الأصدقاء المهتمين بشؤون السفر والترحال، كان السؤال دائما: كيف نحجز أونلاين؟ خاصة مع بقاء ليبيا في أخر الصف في توفير حلول الدفع الإلكتروني، فلهذا سأحاول تخصيص هذه التدوينة للحديث عن بدائل تساعد المسافرين في ترحالهم مع مجموعة نصائح عامة عن المعاملات المالية.

بس ليش كاش-ليس؟

في البداية موضوع حلول الدفع البديلة لا يتوقف فقط عند دفع الحجوزات أونلاين – لا فالموضوع له فوائد أكثر على المسافر، أولها من ضمان التنقل بسلامة بدون نقل كمية كبيرة من الكاش وعدم اثارة أعيون الأشرار، فالأموال كلها تنتقل إلكترونيا، وفقط بعض الحاجة من النقد للأمور الصغيرة خاصة مع الثورة في سبل الدفع الالكتروني في العالمين شمالا وجنوبا واقتصار العديد من الخدمات على هذه الحلول خوفا من الكاش وتابعياته.

كم ناخد معاي كاش؟

كما تم الذكر أعلاه، في حالة تمكنكم من الاستفادة بإحدى حلول الدفع البديل فحاول ألا تحمل الكثير من النقد الأجنبي، ففي حالتي مثلا لا أحمل أثر من ثلاث ورقات من فئة مائة دولار أمريكي الإصدار الأخير، كون هذه القيمة في العادة هي ثمن أغلى تذكرة طيران للطوارئ تعود بي لإحدى مراكز انطلاق رحلاتي في العادة، إسطنبول، تونس، فرانكفورت أو طرابلس، أما النقد المحلي ففي دول عموم الجنوب ما يعادل خمسين دولارا أمريكية كافية يمكنك سحبها من أول ماكينة سحب نقدي اوتوماتيكي.

كم سعر الصرف وكيف تبديل الفلوس؟

عملية صرف الأموال وتغيرها من عملة لأخرى من إحدى الأمور المعقدة، فسعر الصرف يختلف في العادة من نقطة لأخرى، فدائما أنصح بدول عموم الجنوب تصريف الأموال في إما في المصارف أو صالة المطار للحصول على أفضل سعر صرف، أما في دول عموم الشمال فوسط المدينة أو بالمصارف، ودائما كن حذرا من عمولات هذه النقاط التي قد تصل لما يزيد عن عشرون بالمائة. وكذلك الحذر مطلوب قبل السفر لدول ذات الأرقام الكبيرة بالتأكد من الأوراق النقدية هل هي مليون مثلا أم مائة ألف، كذلك يجب الحذر من صلاحية العملة هل هي قديمة أم لازالت متداولة سيان بالتأكد هذه العملة هي عملة البلد ذاتها أم عملة بلد جار مشابهة، فلتلافي كل هذا المصرف هو أفضل مكان لصرف العملة مع أهمية الاحتفاظ بأصال الصرف، فقد تحتاجه في حالة تصريف العملة لاحقا بشكل عكسي.

كيف يصير في الأونلاين؟

في أغلب الوجهات السياحية بشكل عام وخاصة دول عموم الشمال، يمكن دائما الاستفادة من بطاقات الدفع المسبق المجهزة للمسافرين والقابلة للشحن والمتابعة أونلاين والتي يمكن الدفع بها أونلاين وأيضا في نقاط البيع المختلفة، هذه البطاقات في العادة تجدها في صالة المطارات ومحطات القطار، كما يمكن أيضا الاستفادة من الحلول الأخر كخدمة كاشيو أو سكريل وغيرها من الخدمات التي توفر في أغلبها بطاقات دفع مسبق بلاستيكية سهلة الشحن والاستعمال وتشتغل على شبكتي ماستر كارد وفيزا كارد.

رسمي ينصبو على السياح؟

نعم، كأي مكان في العالم، عمليات النصب موجودة في كل مكان، لهذا عند تصريف الأموال ينصح عدم التعامل مع بائعي السوق الموازي مهما كان السعر مغريا، الأمر ذاته عند الدفع في نقاط البيع في دول الأصفار الكثيرة، لا تسارع في كتابة رقمك الشخصي، تأكد من عدد الأصفار أولا فصفر واحد قد يدمر ميزانيتك، كذلك كن حذرا في دول شرق أسيا وجنوبها، فكما أخبرني صديق أن العديد من ماكنيات سحب النقد الإلكتروني ماكينات وهمية مصنوعه لسرقة أموال السياحة، فتأكد دائما من الماكينة ولا ضير من البحث عن مصرف أو فندق رفيع المستوى لسحب بعض النقد.

الإعلانات

الكاتب: Amjad Badr

Human Being from Africa, Social Innovation & ICT4D Specialist, Blogger, Scout Leader who blogs and love travelling. ∉ ⵣ α

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.