العجز

Untitled 1949

هيلا هيلا هيلا هو، والعجز فصل أخر في الحياة مؤخرا فقط تمكن من تشخيصه وتوصيفه، الإحساس العميق الذي لا نشعر به ولكنه يتحكم في كل أفعالنا وقراراتنا، عميق عمق الظلمات، متربعا على عرشها حاكما في الخفاء، بقاءه هناك راحة والتعرف عليه ألم، فهو إن لم يكن تلك القشة فهو النهاية لا محالة.

بعشية ما، وأنت بكل طاقتك وحماسك فرحا مختالا ينتهي بك المطاف بأشهر طريح الفراش، لا حول لك ولا قوة، لا حكم لك على شيء، فأنت هنا منصوبا بهم، مفعولا بك لا فاعل،  مكسورا بك، مجرورا بهم لا جار، متحكما بك وبكل رغباتك، فما يقررونه هو الأمر الناهي، فحتى نداءات الطبيعة لست عليها بمسيطر فدائما بحاجه لهم، لمساعداتهم وشفقتهم!

في خريفي الثالث عشر بعد قصة أحداث مربعة – تطرقت إليها بتدوينات سابقة – كان لي مع العجز الجسدي قصة قصيرة، لم يكن لها أثر حينها بل كانت لطيفة مليئة بالحب والاهتمام الذي يتمناه أي طفل في ذاك العمر، ومع كونها عجزا جسديا حينها إلا أنها لم تكن كذلك حقا، فأمل الشفاء كان حاضرا طيلة الفترة، لتنتهي ويعدو شبحها اليوم.

بعشية ما، وأنت بكل قوتك، سعيدا منتشيا ينتهي بك تتصفح خبر اختطاف أحد الأصدقاء، اخفاء وتغيب تام، لا حول لك ولا قوة، لا حكم لك على شيء، فأنت هنا نكرة لا محل لك من الإعراب، مبني على الصمت، فالقول ينصبهم عليك ويكسرك وقد يرفعك معه في أحيان كثيرة، لتودع الطبيعة وكافة ندائتها، بل قد تكون أنت من يلبي نداءها لهم، الأضحية!

من سنوات ثلاث، كانت القصة، بعد جلسة ما أتى خبر الاختطاف، فالتغيب والإختفاء التام، رحل الصديق والذكريات، تنكرنا له ولم يكن لنا إلا هاشتاق منفسا لنا، فنحرم منه أيضا، اختفاء لحقه اختفاءات، تضيق وتضيقات، فكثيرون تم ترحيلهم إلى هناك وهناك بعيدا، ومع كل ما أعتقدت من قوة ومعارف كانت الجواب دائما واحد، هششش احتفظ بمعارفك لمعركتك، المعركة التي ابتعدت لبرهة وعاد شبحها اليوم.

شبح يعود اليوم مع كم الفوضى والظلام، عندما تكون على يقين أن لن تستطيع حماية من تحب لتقرر أن لا تحب، لن تستطيع الإستمرار في البناء فتقرر أن لا حاجة لبناء، ففي أي لحظة يمكن إنزال من تحب من جواده واخفاءه، تدمير البنيان ومن بداخله، لتكون عاجزا حقا، مكبلا جسدا وروحا!

لكل روح لم تفهم، لكل روح أضعناها خوفا على كلينا منا، منهم.

الكاتب: Amjad Badr

Social Innovation & ICT4D Specialist, Scout Leader who blogs and loves travelling. ∉ For faster communication a.shwehdy@jeem.ly

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.