القوائم الخمسة عشر – بلدي مصراته


ونحن اليوم على أبواب عرس انتخابي جديد بمدينة مصراته لانتخاب مجلس البلدية ضمن سلسلة انتخابية لتجديد المجالس البلدية منتهية الصلاحية بأماكن نفوذ حكومة الوفاق الوطني فقط بعد اشهر قليلة من انتصار الأخيرة ودحر مليشيات الدكتاتورية عن أسوار العاصمة، انتصار يضع المسؤولية على المواطنين للقيام بواجبهم لاستكمال الدفاع عن العملية الديمقراطية بدولة ليبيا. وانطلاقا من هنا أحببت افراد هذه التدوينة لانتخابات بلدية مصراتة لسنة 2020 والتركيز على القوائم المرشحة للمجلس البلدي.

في بلدية بحجم مدينة ذات أهمية على الجانب الجيوسياسي والاقتصادي، تأخد الانتخابات البلدية أهمية كأهمية أي انتخابات نيابية عامة أخرى، خاصة مع ما جرت إليه المجالس البلدية السنين الماضية كلاعب أساسي في شؤون الحرب والسلم بعيدا عن اختصاصاتها الخدمية -المعلقة- حسب القانون 59 لسنة 2013. حيث ينعكس هذا الزخم بشكل كبير على عدد القوائم المترشحة لانتخابات المجلس البلدي وبشكل متوسط على عدد المسجلين في السجل الانتخابي الذي يصل لعدد 44% مسجل (60% ذكور – 40% إناث) من عدد المؤهلين للاقتراع والمقدر عددهم 220,566 نسمة من أصل 335,552 نسمة حسب احصاءات كل من اللجنة المركزية لانتخابات المجالس البلدية وبلدية مصراته.

المعذرة لجزيرة الكنز والسيد ستيفنسون، إلا أن هنا خمسة عشر قائمة تنافسوا من أجل بلدية، تشاركوا في معرفة أهمية الدعاية الانتخابية وسبل الوصول للقاعدة الجماهيرية مع ايمان واضح بضرورة تسليم الاختصاص لأهله والتعاقد مع شركات ومستشارين لاتمام كافة هذه الشؤون، التي سنأتي على ذكرها بالتفصيل عن الوصول لمرحلة تشريح القوائم.

أمر آخر يجمع هذه القوائم هو التركيبة الاجتماعية الاقتصادية لأعضاءها، حيث اشتركت في جلها على ضرورة تصدر حامل درجة علمية عالية القائمة مستندا على رجل أعمال من جهة وشاب مناشط من أخرى، مرفقا مع ضرورة تواجد عضو مرابط من أولاد الشيخ من احدى الزوايا وآخر من قبائل بادية السواوة ومعدان، ومحاولات لقليل من التوازن بين الآهالي والكوارغلية بشكل عام.

القوائم الخمسة عشر أصاب جلها في اختيار الاسم، وان كان جلها مستهلكا، إلا أن الخيارات كانت في مصب الدلالة على السير للأمام والعبور لضفة الاستقرار والنماء، ليكون منهم المضيء للسبيل والبعض الآخر أداة للعبور، ليسقط الجمل والطريق والساعة في هذه المرحلة، فالجماهير لم تعد تطيق دعاة الصبر ولا الانتظار، ناهيك عن سقوط الطريق من منافسة الأسماء أساسا.

قبيل الدخول بالتفصيل في عملية تشريح القوائم من جوانب التكوين، الرسالة والوعود والدعاية الانتخابية، لفت انتباهي صفحات كل من قائمة المظلة، اعمار والقلم التي تم انشاءها بالتتابع بشهري فبراير ومارس من سنة 2019 عند انتشار أنباء قرب الانتخابات البلدية قبيل العدوان على طرابلس، على عكس القوائم الأخرى التي لم يكن لها تواجد عبر فيسبوك حتى منتصف أغسطس الحالي.

كل هذا يأتي بالتوازي مع اجماع كافة البرامج الانتخابية للقوائم الخمسة عشر على ضرورة نزع الاختصاصات البلدية ودعم الحكم المحلي والتركيز على تعزيز الجانب الاقتصادي والاهتمام بأسر الشهداء والاهتمام بفرض الأمن واحقاق القانون ومنها من افرد مساحة لتطوير الخدمات البلدية، مع تباين جلي في أخد الجانب الترويجي بجدية ماديا وفكريا!

القوائم الخمسة عشر

رقم 1: قائمة المظلة.
بوجوه شاحبه متوشحه بالأصفر والأسود تشارك القائمة هويتها مع جماهير المدينة، بعضوة مضببة الوجه وبشكل أنيق جاد وصارم مرتكز على الاهتمام بالاخاصاصات البلدية ومنطلق من الخبرات المهنية لأعضاء القائمة، بشكل يجعل لهم حظا وافرا للمنافسة على البرونزية.

رقم 2: قائمة المفتاح.
بقائمة متواضعة الانجازات الشخصية، شباب بخلفيات قانونية وصحية يحاولون العمل على دعم الاستقرار، بمحاولة لا ترتقي لجدية المنافسين، الأمر الجلي في الحملة الاعلامية، التصاميم والهوية البصرية. الحقيقة لا أرى سببا حقيقيا لانتخابهم.

رقم 3: قائمة السهم:
هوية بصرية رائعة فشلت القائمة في توظيفها، تركيز كبير على المشاريع التنماوية وتطوير الخدمات البلدية، باهتمام واضح بمشكلة المياه بالبلدية يقضي عليه القصر الجلي في الحملة الاعلامية، مخرجهم من المنافسة على هذا العصيد دون أي قيمة مضافة تدعوا لانتخابهم.

رقم 4: قائمة اعمار.
لهذه اللحظة تعتبر القائمة الوحيدة المتصالحة مع ظهور العناصر النسائية في الحملة، منتهج من دعايات الإعمار الخليجية أسلوبا، ترتكز رسالتهم كالبقية على المياه والبنة التحتية، مع انجرار واضح خارج الاختصاصات البلدية مرفقة مع الكثير من المصطلحات الفضفاضة المناقضة للواقعية مع كل هذا للقائمة حظ وافر للمنافسة.

رقم 5: قائمة السلام.
قائمة مهندسين يرأسها مترشح دائم لكافة المحافل الانتخابية، تفتقر لمعرفة الاختصاصات، ضعيفه من ناحية الحملة الدعائية وقاصرة في استخدام شبكات التواصل الاجتماعي، مستخدمة بشكل قتال الكثير من الكلام الانشائي الجاذب ساعية للحفاظ على مبادئ ومكتسبات ثورة 17 فبراير. لا تعيروها انتباها!

رقم 6: قائمة المنارة.
بهوية بصرية لافته، تسعى القائمة لجلب حقوق البلدية، بتركيز على تفكيك المركزية مستدمين من الشريعة الوسطية الحنيفة منهجا للعمل بعيدا عن الغلو والاقصاء، أعضاء مجهولي الخلفيات، ساعين دعم الادارة العامة والاقتصاد والمصالحة بالبلدية. لم تتثر اهتمامي الحقيقة.

رقم 7: قائمة النخيل:
شعارات شعارات والمزيد من الشعارات مرفقة مع هوية بصرية ضعيفة ومنفرة، تتخد القائمة سبيلا للترويج لها، متميزين بالكثير من الشعارات الداعمة للمرأة وحقوقها في قائمة خالية من أي عضوية نسائية. لا تستحق التأمل حتى فالألوان مؤلمة.

رقم 8: قائمة الشعلة:
قائمة الشعلة لسوء حظها تعاقدت مع ذات الشركة الاعلامية الخاصة بقائمة الشمس، لدرجة يصعب التفرقه بين الحملتين، قائمة لم تأتي بجديد عن البقية، فجل تركيزها على الوضع الاقتصادي وكيفية تطوير المدينة اقتصاديا، لا أدري عن حظوظ المنافسة لكنها يمكننها أن تحجز مكانا في المراتب الخمس الأولى.

رقم 9: قائمة الشمس:
بهوية بصرية رائعة وأعمال فنية كسابقتها الشعلة تتماشى مع حجم المدينة، تتخد القائمة من المصالحة الوطنية والتسامح واحقاق القانون أولوية، مهتمه بأولي الشهداء والتعليم في مرتبه واحدة مع التركيز على ضرورة تنويع الاقتصاد المحلي وتعزيز الارادات المحلية، قائمة ترتقي للمنافسة.

رقم 10: قائمة القلم:
أوه القلم، لم أجد الكثر عن هذه القائمة، إلا أن خلفيات أعضاء القائمة الأدبية انعكست على ملفها الانتخابي، فلا عهود واضحه بل الكثير من الشعارات عن الثورة وأهميتها، بهوية بصرية ضعيفه. قائمة لا ترتقي حتى للزيارة.

رقم 11: قائمة الساعة:
لا كثير للحديث عنه، لا أدري هل هو مقصود أم لا إلا أن لا مناشير واضحة عن البرنامج الانتخابي ولا عن أعضاء القائمة، المعلومات المتوفرة حاليا من الصفحات الأخرى التي تتهم أعضاءها بمعادات الثورة والفساد، قائمة لم تستثمر الكثير في حملتها الاعلامية ولا أدري ما قد تحققه في النتائج النهائية.

رقم 12: قائمة السفينة:
لا يمكنني هنا إلا مدح الشركة الاعلامية المسؤولة عن الحملة الاعلامية، قمة في النضج وأساليب مبتكرة، إلا أنها أخطئة في أن تربط هوية الحملة الشبابية بهوية أعضاء القائمة كبار السن، يتميز برنامج القائمة بفهم للخدمات البلدية إلا أن تغلب الاعضاء ذو الخلفيات الاكاديمية على القائمة قد لا يصلح لادارة بلدية بحجم مدينة مصراته.

رقم 13: قائمة الماء.
بالنسبة لحظوظ هذه القائمة وإن كانت متواضعة في نشئتها إلا أنها كبيرة إذ حقا صدق شارع المدينة في رغبته عن ايجاد وجوه شابه جديدة، حيث تتميز بروح مفعمة بالحيوية قد تحقق التغير التي ينشد أهل المدينة، إلا أنها بشكل واضح تفقد التمويل الكافي الأمر الذي يجعل حملتها الاعلامية ضعيفة.

رقم 14: قائمة الطريق.
لا جديد هنا، الرؤى نفسها مع محاولة لطيفة لايجاد هوية بصرية حية مع تركيز على المقاطع المرئية، لم أجد شيء مميز في القائمة إلا وجود عناصر نسائية فيمادتها الترويجية. لا منافسة حقيقية اراها هنا.

رقم 15: قائمة الجمل.
مع بداية متعثرة في اختيار اسم القائمة، إلا أنها تعتبر القائمة الوحيدة التي تضم عضوة نسائية مجاهره بصورتها، لكن الجلي أن القائمة ليست بالوعي الكافي بالاختصاصات البلدية ولا الشأن المالي الاقتصادي خاصة مع هدفها لتأسيس مصرف يتبع المصرف المركزي مباشرة! لا حظوظ أراها هنا.

خمسة عشر قائمة تتنافس فقط ست قوائم منها على المجلس البلدي لبلدية مصراته، قوائم تشترك أيضا في الأهداف الفضفاضه، فلا جداول زمنية مرفقة ولا واقعية للتنفيذ، فقط الكثير من الكلمات الجاذبة الغنية التي يزهو المواطن عدة بسماعها، في تناسي تام للمعاناة الحقيقية وسئم المواطنين من العهود غير المنطقية، فعهد واحد منطقي بتوفير حاجية واحد أفضل من عشرات العهود لتحويل المدينة فرانكفورت أفريقيا!

أعتذر للاطالة على غير العادة، إلا أن القوائم كثر وكانت تحتاج الكثير لايفاها حقها، فتجدون من هنا مجلدا على قوقل درايف يحوي على القوائم وعهودها الانتخابية كنوع من الأرشيف، أترككم واياها حتى الاعراس القادمة داعيا اياكم لانتخاب الأكفئ!

الكاتب: Amjad Badr

Social Innovation & ICT4D Specialist, Scout Leader who blogs and loves travelling. ∉ For faster communication a.shwehdy@jeem.ly

One thought on “القوائم الخمسة عشر – بلدي مصراته”

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.