وتوا وين تخدم انت يا أمجد؟

هههه ما نعرفش ليش بعد تخرجت كبدت ع القسم وبديت كل شوية نديرله في زيارة – ما تصدقوش واجد كلها خدمة بس المجرم بطبيعته ديما يحوم على مكان المجريمة – الجريمة الي هيا قراية الجامعة في ليبيا بيش ما يريحش فكركم لبعيد -المهم مع كل زيارة للقسم أو الجامعة نتلاقى مع لفيف من أعضاء هيئة التدريس الي درسنا درس مليح وعلمونا مهارات حياتية جميلة جدا والي أهمها دائما وأبدا هو: هاو تو سيرفايف – كيف تنجو بالعربي يعني!

بعد كل لقاء وكيف حالك وشن مداير وكيف الصحة وكيف حال العائلة الكريمة وكيف حال كريمة وشن جديدكم وكيف حال القسم وكيف حال العملية التعليمية وشن جو الطلبة الجديد وكيف حنا كنا أحسن منهم وكيف هما زمان جيلهم أحسن منا وكيف الإنسان الحجري أحسن واحد في الدنيا نصلو إلى السؤال الأهم: وتوا وين تخدم انت يا أمجد؟

وتوا وين تخدم انت يا أمجد؟

يتكرر السؤال في فنثوثانيات بسيطة في بالي بسرعة تتجاوز سرعة سيارة متجهة من النقطة أ إلى النقطة ب بعجلة تسارعية مقدارها حاجة متر على ثانية تربيع ليتردد صدى اسطدامها مع خانات ذاكرتي الدراسية الفارغة وفقا لقانون زاوية الشعاع الساقط تساوي زاوية الشعاع المنعكس بمعامل امتصاصية تؤول إلى الصفر لتنتهي هذه الفنثونات لأعود إلى الواقع مجددا منصدما متسائلا لفنثونات أخرى كيف أستاذنا يسأل سؤال زي هذا؟

كيف يسأله وهو عارف أنه الي يتخرج من القسم طول ياخدوه شركات الإتصالات معاهم موظف ويخلصو فيه ثلاثلاف دينار ليبي لا غير خاطيها يكلموه ثلاث شركات خاصة بيش يخدم معاهم استشاري في مجال المايكروكنترولر وشركة رابعة بيش يفيذهم باستشاراته على كيفية نشوء الذرة وخواصها في حالات التشحيط والتمغيط وخاطي شركات النفط الي تجري وراه والشركات الدولية الي تبي رضاه إيييييه بالله يا دكتور كيف نسيت هذا كله ت احنا خريجي الهندسة ع سن ورمح!

ومع الكيفات هذه كلها سكتت لبرهة من الزمن نفكر في شن ممكن يكون الجواب، هل نصدمه ونقوله كساد وبطاله، وإلا نقعد سنة نشرحله شن يعني منظمة غير ربحية وكيف الخدمة وهكي وإلا نمشيها خت فت ونقوله على اسم آخر جهة واخدين منها منحة ونقوله نخدم معاهم؟ لالا أسهل شيء نقوله أهو الحمد لله ماشية! به كان عنكش شن الحمد لله شن نقوله؟ اشكح استيقظ يا أمجد عد للواقع الدكتور يراجي في اجابه!

أه دكتور ماشيه الحمد لله هلبه مواضيع هنا وغادي، شن ما نحصلوش موضوع يمين يسار؟ عيب عاد ولادك نهنوك! هوك هوك هوك!

تنويه للسادة أعضاء هيئة التدريس بالقسم وغيرهم، قسمنا سقع ومليح بكل واستفدت منه أنا شخصيا ومليح جدا وليه شنة ورنة وحتى صنه، حاجه توووحفة والله فما تزعلوش وما تاخدوش على خاطركم وشكرن!
Advertisements

ماذا يعني أن أكون نباتيا !

هههه في بادء الأمر كغيرها من التدوينات بدأت في البحث عن اسم للتدوينة فور حبكها في مخيلتي فلم أجد خيرا تسمية توضح ما يعني بأن يكون الشخص نبتيا ، فكانت البداية: بماذا يعني أن تكون نباتيا في العالم الثالث؟ فتذكرت أنه لم نبقى من ضمن العالم الثالث الذي يسعى للتطور فقد وقفت عجلة التطور هنا من زمان بعيد فقلت لما لا تكون: ماذا يعني أن تكون نباتيا في العالم العربي؟ – العالم هنا كونه لا وطنا عربيا بالعموم في هذا الكوكب – ولكن لم تطاوعني نفسي بعد هذه السنين من مكافحة العروبة والقومجية أنسب نفسي وغيري من لا العرب إلى عرب لا ينسبون أنفسهم إلينا فقلت لما لا أصغر الدائر وتكون: ماذا يعني أن تكون نباتيا في ليبيا؟ لوهلة أعجبني العنوان حتى آتى شاهد العقل ليتسائل هل تقصد أتباع الكرامة أم أتباع القذافي؟ لا أكيد تتكلم عن أتباع المفتي يا علماني يا فاسق خسئت! فكان مكان وبعيدنا عن ما قد يكون كان كان الإسم كما كان! المزيد..

بريوش بالشكلاطة !

فازو النوتيلا فيه 350 جرام يعني فيه حوالي 20 كاشيك معبي، لو حسبنا الفازو ع 10دل يعني الكاشيك ع 0.5دل مع تحميل المصاريف التشغيليه ومربح 100% يكون حق كاشيك النوتيلا للمستهلك في المقهى دينار ليبي كامل !

البريوشه “الكرواسون” الوحده تكلف 0.5دل من أحسن كوشا مع تحميل نفس المصاريف التشغيلية ومربح 100% يكون حق البريوشه للمستهلك في المقهى دينار ليبي كامل !

البريوش بالشكلاطة “الكرواسون بالنوتيلا” درجة أولى في القهوة للمستهلك مع تحميل المصاريف التشيغلية وربح 100% لكل قطعة ما يفوتش حقه زوز دنانير ليبية بتكلفة دينار ليبي كامل للقطعة !

بريوش بالشكلاطة

السؤال الي يطرح نفسه هنا ليش يبيعو في القطعة ع 3.5دل وفي الي يبيع فيه ع 4.5دل كله بدواعي ارتفاع سعر الدولار مما ادى لارتفاع سعر فازو النوتيلا ! يعني 250% مربح على القطعة الوحدة في الحالة الأولى والثانية احسبها بروحك !

من جهة أخرى وبالأخد في الحسبان أن اعداد واحد قطعة من الصنف المذكور اعلاه ياخد حوالي 45 ثانية متضمنة صباح الخير والشجو يعني حوالي 12 قطع في 10 دقائق متضمنة تلخبيط طرف ع الصبح احسب معاي التالي :

12 في 10 دقايق يعني 70 في الساعه واحد جديد خاش ع الصنعه وشادها لقني يعني مش بسرعة جماعة الحاج فتحي ، يعني حوالي 150 في ساعتين و200 في الذروة لكن خلينا ع 150 يعني 375 دينار ليبي مربح في ساعتين في يوم عادي جدا !

مع ازدياد نسبة الياي بيبول هذه الأيام وياي ضروري من بغيوش بالنوطيلا وياي شن تقول انت اخرتها سفنز ؟ أمعائي الدكيكة حساسه والشتي جاي في الطريق مع سطا مليح اليوم العادي حيكون فيه 100 قطعة في الساعه يعني مربح 250دل في الساعه في 3 ساعات في 4 ساعات زايد ناقص احسبها بروحك وزيد هز راسك واسمتمتع وهو يقولك الدولار غالي والبضاعه ما فيش والخ الخ !

ومع العلم أنه ما فيش حد يشري في فازو النوتيلا ب10دل ولا البريوشه ب0.5دل كلهم ياخدو بالجمله والأسعار السعيدة ! عشتم وعاش الفاتح أبدا وإلى الامام والكفاح الثوري مستمر !

آمين آخر!

آمين آخر وأخرى قادمة وقبلها المئات يوم عرفة والألاف كل جمعة ولم يتنصر المسلمون ولم تنفعهم تأميماتهم شيء بعد  بلد زاد حال بلادهم سوءا ويزداد عاما بعد آخر!

أمين أخرى لنصرة الحاكم وخلفاءه وهلاك أعداءه الذين لا نعلمهم، فأمريكا واسرائيل مثلا في تقدم وانتصار ليل نهار ولا يهزم ويدحر إلى الخلف إلا أهل بلاد المسلمين.

مخطوط مجهول الكاتب لسورة الفاتحة تظهر به كلمة «آمين» مطموسة.
مخطوط مجهول الكاتب لسورة الفاتحة تظهر به كلمة «آمين» مطموسة.

آمين أخرى والألاف من المسلمين من أهل الجزيرة قابعون بالسجون لا لعلم بحالهم أحد – لا لشيء سوى قولهم رأيهم – الحقيقة، ذاك وتلك التي لم تعجب الحاكم وتحالفاته!

آمين أخرى لحاكم لم ينفك عن قصف جارته وتدميرها وتشريد أهلها، لحاكم واصل دناءة من قبله فسوريا لبنان والعراق خير برهان، وليست شمال أفريقيا بأحسن منهم حال!

آمين فآمين وآمين، أهلك المسلمين وأنصر حكامهم – طغاتهم ومستبديهم وأعنهم على سفك الدماء وتشريد المزيد من الأبرياء، فقد تكون الكلمة السحرية لا تعمل إلا معكوسة!

آمين – الكلمة السحرية!

الرحلة اكس !

الرحلة اكس هذا العام على خطوط الأجنحة الليبية كلها متجهة إلى تونس العاصمة بعد أن أصبحت الأخيرة العاصمة السياسية لليبيا، فاضطررنا قصدها ليل مساء لإنهاء مشاغلنا وأعمالنا بعد حرب المطار وحرقه سنتين مضت!

المقعد شبه المعتاد على مثن نفس الطائرة – إيرباص 319 – C15 – وحيدا دون رفقة ضمن رحلة شبه خاوية بسبب عيد الأضحى وموسمها أو كما تسمى من حيثما أقلعت: العيد الكبير – كبر أضاحيه ودماءه السائلة.

5149192

المطبات الهوائية دائما ما تواجه هذه الرحلة، رجة خفيفة تلاها حركة مبرمجة غير متفق عليها للركاب فور إنهاء وجبتهم الخفيفة نحو دورة المياه؛ وفي نفس اللحظة وأنا أطالع الأفق من النافذة في سعينا خلف الشفق تاركين الشمس لتغيب خلفنا تذكرت! تذكرت ذاك الرحل وصديقه – جمجة وفرشته، والرحيل إلى انجلترا لتسقط طائرتهم المتجهة من بومبي بعد تفجيرها وذاك التحول في هيئتهما، الملاك بجنحية والشيطان بقرنيه!

لحظة! “عفوا قلم” قاطعني أصلع أمامي قطع القصة والخيال ليقاطعني متخلف آخر بعده ليأخد القلم ولا يعيده إلا بعد ثوران أعصابي لأنسى ماذا فعل الفارسي بمحمد وماذا كتب سلمان عنهما. الشيت!

ماذا ستعني ليبيا !؟

في بادئ الأمر أعتقد أنه من الأجدر قبل الاجابة على السؤال المطروح في عنوان التدوينة “ماذا ستعني ليبيا مستقبلا؟” أن نجيب على نظيريه زمنيا في الحاضر والماضي، فماذا عنت وتعني ليبيا بين الأمس واليوم، أو أعتقد الأحر هنا الإجابة عن ما هي ليبيا – أصلا – قبل كل شيء! المزيد..

ماذا يعني أن تكون مصرفا في ليبيا ؟

الأمر لا يحتاج الكثير فبعد أسابيع من ” برا تعالا غدوة ” في عدة مصارف ليبية منها السراي، النوران ذي الاستثمارات القطرية، الصحارى ومصرف الأمان ذي الشعار الرنان ” الأمان ما فيشي أمان ” كل ذلك بغيت اتمام بعض الاجراءات المصرفية لأخرج في النهاية بالاجابة على السؤال المذكور أعلاه – ماذا يعني أن تكون مصرفا في ليبيا ! المزيد..