ولد السوق !

بعيدا عن السوق في حد ذاثه واختلاف مواقعه وأغراضه , من سوق للخرفان وآخر للخضروات وحتى للهوا , دائما ما يكون السوق عامرا بأهل السوق ولهم بالطبيعة أبناء لقطاء كانوا أم لا فهم أولا وأخيرا تربوا فيه وكانوا أولادا للسوق !

هذا يا سيدي بن سيد في زمان من الأزمان كان في البلاد سوق وأهله استردفو وصار منهم , وكعادة أي مكان هناك أكثر من سوق في الأنحاء , فأصبح أبناء السوق الرديف سادة بين عصاء وضحاها – عكسا لما عهدناه – طغوا وتجبروا وبدّلوا الطيمغرافيا وأخواتها ولم يكن لهم أحد في المرصاد !

المهم يمر وقت يجي وقت واحد ركب الموجه ووين ما يميشي يعلي صوته ويقول أنا ولد السوق , الناس مسكين يحسابوه من السوق الرديف يمشوله في أموره مره وثنين وثلاث ! وكل ما تعارك يسمي في اسم كم شيخ ع كم صايع مستشيخ من السوق المستردف وتنحل له كل الأمور !

مر الوقت من جديد وجا وقت بعده فجأه طاح في مشكله , وكالعادة يحساب روحه حينتصر بالكلمة السحرية ” انا ولد السوق ” لكن المرة هذه طيحه ربي وين ما استراح ! ثنين من أولاد السوق المستردف , قاللهم أنا ولد السوق شدوه قالوله لا ! طاحوا فيه ضرب وتشلبيخ اعترف من وين انت ؟ في النهاية طلع ولد سوق صح ! بس سوق الإبل مش سوق السعي ! الخميس مش الجمعة .


القصة مستوحاة من واقعة حقيقية .
تدوينة باللغة المحكية ضمن مبادرتي بالتدوينة باللهجة الليبية .

 

Advertisements

راديواتنا !

الليلة خميس والعكسة في الشقة والحالة مطر ولا ونيس إلا الراديو والنت , النت تعرفوه والراديو حتسمعوه ويلا حاله وخلاص .

يا شيخ !

– ألو .

– يا شيخ يا شيخ , درجة الحرارة اليوم 22 يا شيخ , وفي شوية غيوم …
والجو بارد شوي يا شيخ .

– يا شيخ العامة … العامة يقلون يا شيخ أن … أن الجو جميل يا شيخ !
بس هنا أبنائكم يسألون رأيكم في الموضوع يا شيخ !

– الجو جميل ؟

تحرش !

ع السريع !

التحرش ! التحرش ببلدي ليبيا لا يقتصر فقط على التحرش الجنسي المستشري عند العرب , كان تحرشا بأطفال أم نساء أو حتى شباب ! التحرش هنا يختلف بشكل كبير ! فليس بالغريب أن تسمع أحدهم يتحرش بأخر فقط بسبب اعفائه للحيته أو رفعه لإزار سرواله , ينعته بألفاظ عديدة تبدأ بالمقمل وتنتهي بالإرهابي المتشدد ! وبنفس النهج يتحرش أخر بأحدهم فقط كونه من عرق أو قبيلة مغايره لا يتفق معه في أفكاره ليسمعه كم هائل من الألفاظ العنصرية والنابية كذلك ! فالتحرش هنا لا يختلف كثيرا مهما كان نوعه , يبدأ ببعض الكلمات لينتقل ويتدرج في القبح ليصل في العديد من الأحيان للتعدي الجسدي الخطف وينتهي في أحيان إلى القتل ! الموضوع حقا يحتاج لوقفة فلا التحرش الجنسي من الفطرة ولا باقي أنواعه منها ! حاله الحق … !