الطلب 11892 – دكان

بعد اختفاء أحد الأصدقاء طيلة المدة الماضية وعدم استجابته لأي من اتصالاتنا أو رسائلنا، علمت بعد حين انضمامه لفريق تطبيق دكان بعد أن أضافها عبر حسابه على لنكدان، فحثني الفضول على تجربة هذا التطبيق والبحث عن سبب منطقي يغفر للمختفي اختفاءه، ومنها كان الطلب رقم 11892! متابعة القراءة “الطلب 11892 – دكان”

Advertisements

2017 #بإختصار

في عادتي عند كتابة تدوينة السنة أقوم بزيارة تدويناتي الخاصة بالسنوات السابقة لاستذكر الهيئة العامة المعتادة للتدوينة، إلا أن عام كهذا أو كما يسمى الآن ذاك كونه لأول مرة تدوينة العام تكتب في العام الذي يليها على غير العادة، لتعكس مدى “خشت بعضها” الذي وصلته 2017 بمواضيعا وشؤونها المختلفة، حيث مع تسارع أيامها واختلاط أحداثها لم أجد وصفا مناسبا لها، إذ كانت سعيدة أم حزية – الحق يا ربي – ومع هذا صنفت 2017 تحت تصنيف “عادي” أو “ماشية” لما كان بها من فشل وانجازات. المزيد..

بنغازي خت فت

بتخطيط غير مخطط وتنفيذا لعهد قطعته من زمان – لأصدقاء لم أعرفهم، كانت رحلتي إلى بنغازي راميا كل التحذيرات عرض الحائط كما التهديدات، كله فقط كسرا للروتين ولعيش تجربة جديدة وفتح أبواب عالم آخر نجهل أكثره. متابعة القراءة “بنغازي خت فت”

ألمانيا بأنواعها – رحلة 2017

من أسطنبول عن طريق بوخاريست حتى شمال الراين والوصول لبون لقضاء عطلة عيد الأضحى لثالث سنة على التوالي خارج ليبي، والثالثة على التوالي بألمانيا، المهم ما نكترش عليكم واجد، عيد وقديد وعصبان وجو ليبيين وشواء وهكي في احدى ضواحي العاصمة السابقة الي ما عندهاش مشكله أنها كانت عاصمة سابقة بكل ولا ضاربتهم النفسية بالخصوص. مشت العيد وفجأة قررت كساد كساد خلي نديرو لفه خت فت. المزيد..

بوخارست المسكينة ورحلة الكم ساعة

إلي يعلم الأول!

يذكرونني بالكلاب، كونهم لا يشعرون بالأمان والراحة إلا عند التبولة لتحديد رقعة الهيمنة الكلبية على المنطقة وفرض تواجدهم على غيرهم من الكلاب، الأمر هنا لا يختلف كثيرا إلا أن الكلاب كثيرة – عذرا المواطنين – ولن يطمئنوا الا عند التعليم على الطائرة وإن كان للحظات، فهوا زائل كزوالهم فلا مكان للكلاب للسيطرة هنا، فالثواني معدودة حتى يدخل بعده للتعليم وفرض السيطرة الواهية! الكلاب هم في طائراتنا أو عذرهم تلك الدراسة التي لم تصلني بعد بخصوص ضيق المثانة مع انخفاض الضغط الجوي والله أعلم! المزيد..

نقاط حول مهزلة الدستور التوافقي!

يقال أن الجمل تمخض وأنجب فأرا، ولكن هنا جمل واحد لا يكفي لوصف مهزلتنا المقاربة لتمخض العرب في حرب 67 وخسارتهم تلك! الأمر هنا من الإنحطاط الذي وصله المهزلة قد ترفع علينا قضية في محكمة الجنايات الدولية! الشايسا على قول الأجرمان!

بعد مايزيد عن ثلاث سنوات من لا العمل تخرج علينا مؤخرا لجنة تسمي نفسها اللجنة التوافقية الدستورية منبثقة من الهيئة التأسيسية لصياغة الدستور متخدين من البيضاء مقرا بمسودة دستور – تجدونها هنا – يندى له الجبين من التخبط والإنحطاط والترقيع فقط لضمان ما يسمى التوافق! أي توافق هو؟ أذاك بين أعضاء هيئتهم أو بين المتنازعين في ليبيا؟ البقية..

25 قبل 25

في بادء الأمر كانت التدوين تحت اسم خمسة وعشرون قبل الخامسة والعشرين، لكن فجأة لقيت أنها ما تجيش تكون الخمسة وعشرين نقطه كلها بالفصحى، فقرينا الفاتحة، تزوجا وأنجبا هذه التدوينة!

خمسة وعشرون قبل الخمسة والعشرين!

وأنا على مشارف اتمام ربع القرن الأول من حياتي آواخر أبريل الحالي، قررت مشاركة بعض النصائح، النقاط التي يجب على كل منا حسب وجهة نظري قبل انهاء ربع قرنه الأول، هذه التدوينة خلاصة جلسات تفكير عديدة حاولت فيها التركيز على أهم الأمور التي رأيتها قد ساهمت في بناء جل ما أنا عليه اليوم. المزيد..