الوصول للجميع

كأحد أبناء الجماهيرية وعصرها وخريج مدارسها، كنت دائما ما أتأمل تلك المقولة التي ترصع كافة جدران المدرسة، المعرفة حق طبيعي لكل انسان، لكن للأسف لم يكن كل انسان يستطيع الوصول للمعرفة بمدرستنا، فتجربة إعاقة عرضية مررت به بالشهادة الإعدادية منعتني من الالتحاق بالفصل، فبعد حادثة وقوع أليمة – يمكنكم الاطلاع على تفصيلها من هنا – أجبرتني على ملازمة الكرسي المقعدين للحركة ما كان لي الا ملازمة البيت، فمدرستنا العملاقة تلك ليست مجهزة البثه لمن هم على حالتي تلك! متابعة القراءة “الوصول للجميع”