الاستفتاحية – السفر

في الحقيقة وأنا في بداية كتابة هذه الأسطر حاولت البحث عن أي مقولة من أي من الشخصيات التي يقدسها البعض مدحا في السفر وفوائده، إلا أنني مللت البحث سريعا مع كم الهرطقات التي اكتشفتها، فأحببت البدء بحديث شريف أقدسه قد يلخص الحكاية بما فيها.

اجمع المال، سافر فأنت لست شجرة.

لحسن حظي، فقد ترعرعت فعائلة تحب السفر وتداوم عليه كانت سياحة أم عملا، ليكون لوالدي مثلا سبر كآل قريش، صيف وشتاء لبلاد الجرمان شمالا، ليتطور شغفي للسفر بانخراطي بالحركة الكشفية، نمو حب المغامرة والاستكشاف بداخلي، استكشاف كل مغاير ومختلف، فبعد عدت رحلات عائلية هنا وهناك وأنا صغير خففت أي صدمة حضارية قد تصيب شابا من العالم الجنوبي المتصحر، فكانت أول رحلة لمفردي وأنا ذو ستة عشر سنة لجزيرة مالطا، أمضيت بها شهرا تلتها أسبوعان ممثلا ليبيا مع زملائي بالجامبوري العربي بتونس، هذا بعد مشاركتي فوجنا وأنا ذو 12 سنة برحلة استكشافية لتونس، فبين تونس وألمانيا، مصر ومالطا نشأت القاعدة الأساسية، واستمرت لرحلة للقاهرة والأسكندرية بعدها بعام، حتى ذاك العام فكان لي ما كان من تجربة غربة بين المالطين والجرمان، لأنقطع عن العالم بعد عام المطار وأنهمك بالدراسة حتى صار ما صار وعدت لشغفي بالترحال.

بعيدا عن الإسهاب وحب السجع والجناس، فبعيدا عن حكاياتي وصولاتي أنا والسفر وآخرون قد أفردت لبعضها مساحة في تدوينات أخرى، أحاول أن أخصص هذه التدوينات المتسلسلة للحديث أكثر عن هذا الشغف محاولا لنقل بعض التجارب لكم، للإستفادة منها وتسهيل عملية ترحالكم، فالسفر والترحال واجب في نظري والزامي، وللصالحين والحكام الكثير في هذا الباب لما ينميه في شخصية الواحد منا ويصقله من مهارات حياتية والأهم من كل هذا وذاك، تدمير الصور النمطية التي تحتل رؤوسنا عن غيرنا المختلف، وعن سداجتنا وكم المقالب التي وقعنا فيها بتقديس نسلنا وفكرنا وذاتنا ونحن لسنا سوى فاصلة ألفية من نسبة سكان الكوكب وتاريخ البشرية.

في هذه السلسلة، وبتفاعلكم كحافز للاستمرار في الكتابة، سأتطرق لمواضيع كثيرة على رأسها:

  • السفر – علاش وكيف.
  • تحدد الوجهة وتجهيز المتاع!
  • تطبيقات تساعدك ع السفر.
  • نصائح للرحلات الطويلة.
  • نصائح عامة في السفر والترحال.

وأي مواضيع أخرى قد تخطر بالبال لاحقا بناء على تعليقاتكم وتفاعلكم، ساعيا في هذه التدوينات، الاختصار، مستلهما محتواها من وقائع وتجارب مررت بها، مقتنعين جميعنا أن تجاربنا تختلف بخلفياتنا ومعارفنا وبالمعطيات العامة، فلا إجابة نموذجية صحيحة واحدة هنا، وما هذه التدوينات إلا محاولة للإجابة على أسئلة لطالما وجهت لي طيلة الفترة الماضية.

يلا توا تشاو، وراجوني ولو نسيت فكروني.

ر ل: لو في أي أخطاء نحوية أو املائية اعذروني وصلحولي عادي مش عيب، المدققة اللغوية تزوجت ومسحتني من الفيسبوك : \
الإعلانات

أوكندا – الأمل الأفريقي #5

انتهى المؤتمر، ولكن الرحلة لم تنتهي، كيغالي وما أدراكم ما كيغالي، انطلاقا من وسط المدينة اتجهت للنصب التذكاري للإبادة العرقية التي جرت في تسعينات القرن الماضي، إبادة بمعنى الكلمة لا مكان للحديث عنها هنا، إبادة يستغرب عقلي البسيط كيف تعيش روندا اليوم بسلام وأمان متناسين آلام الماضي متسامحين مبتسمين متنازلين عن أحقادهم من أجل عيش يوم وغد أفضل؛ زيارة النصب التذكاري والمتحف المخصص للإبادة العرقية تلك أمر لا يمكن نسيانه أبدا، خاصة عند زيارة الشق المخصص للضحايا الأطفال ومشاهدة كم البشاعة التي قرر بها إنسان إنهاء حياة إنسان فقط كونهم ليسا من نفس القبيلة! اللعنة!

للمزيد..

أوكندا – الأمل الأفريقي #4

حل الظلام، صحوت من غفوتي من شدت الحماس منطلقا إلى أول فعاليات القمة، اللقاء التعارفي مساء الحدث لأنطلق من الفندق راجلا باحثا عن وجهتي مختصرا الأمر بسؤال مجموعة سائقي أجرة عن المكان والتسعيرة إلى هناك، ليجتمع الجميع محاولا مساعدتي لايجاد الطريق الأقصر والثمن الأقل، محذقين في خريطة هاتفي لمعرفة العنوان والتشاور لمعرفة السبيل، لينصحوني بأخد دراجة نارية كونها الأرخص والأسهل إلا أني أصريت على استعمال السيارة لننطلق مستذكرا تجمع العمالة المهاجرة المبتسمة تحت كوبري العمال على أرباب العمل وعدم فهمنا لهم معتقدين أنهم يسعون للركوب جميعا إلا أنها هذه طريقتهم كمجموعة تقف مع بعضها لبعضها تفهم، ترشح ثم تقرر – آسف. متابعة القراءة “أوكندا – الأمل الأفريقي #4”

أوكندا – الأمل الأفريقي #3

قمة أفريقيا للتكنولوجيا – حيث ترتبط التكنولوجيا الأفريقية، هذا اسم المؤتمر وذاك شعارها، المؤتمر المنظم من قبل رجال بيض مقيمين ببريطانيا لخدمة القارة العذراء، والذي يعقد مرتين بالعام، الأولى بفبراير بالعاصمة الرواندية والآخر بمايو بالعاصمة الإنجليزية، الهادف إلى تقديم رؤية جديدة للشركات التكنولوجية بالقارة، تشبيكها وخلق فرص جديد بين قادة التكنولوجيا والمستثمرين الراغبين بدفع التنمية. متابعة القراءة “أوكندا – الأمل الأفريقي #3”

أوكندا – الأمل الأفريقي #1

“موزونجو، هذه الكلمة التي رافقتني طوال رحلتي، شعور غريب أن تكون من أقلية في بلد، وأن يكون إختلافك ظاهرا للعيان، منذ اللحظة الأولى التي حطت فيها قدماي على أرض كيغالي أحسست بأنها مختلفة وأن هذه التجربة ستكون فاتحة لبصيرتي وسأرى أفريقيا – قارتي – بعين مختلفة”.

هذه المقدمة كانت بقلم صديقي العزيز طه بن إسماعيل حينما غردت من فتره على كم الأحداث والمعلومات التي أود مشاركتها عن رحلتي إلى رواندا وعجزي عن ترتيب الأفكار وايجاد البداية الملائمة، فكانت المقدمة مهادة منه مستخلصها من مجموعة تسجيلات شاركتها عبر سنابشات أثناء رحلتي، موراكوزي طه. متابعة القراءة “أوكندا – الأمل الأفريقي #1”