ماذا لو لم تكن فبراير ؟

أعتقد أننا نؤمن هنا أن لكل منا أجل ، وأجلنا قائم وتابث وإن اختلفت المهية ، فلنتخيل ماذا لو لم يكن أجل القذافي بسبب تعذيب ، ونهضنا أواخر أكتوبر تلك السنة على خبر جلل ، سيحزن عليه من يحزن ويفرح البعض ، خبر يرافقه اعلان الحداد أربعين يوما على وفاة العقيد قائد الثورة بسبب مرض “الي جاه جاه” الشائع في ليبيا .

متابعة القراءة “ماذا لو لم تكن فبراير ؟”

الإعلانات

إلى السيد الوزير

السيد وزير الكهرباء : أنا المواطن صاحب هذه الكلمات المنشورة في هذه المدونة أرسالكم وكلي حزن واستغراب وانشغال فالكهرباء لم تنقطع علينا منذ ثلاث أيام وللحظة كتابة هذه الكلمات ، فجأة ككل ما يحدث في بلد الفجعة هذا ! الأمر لم يعد يهمني فحسب التطور وتلك النظرية المشهورة كل شيء يتطور حتى اهتماماتنا ومشاكلنا ، فبعد سنين من الإغتراب في الوطن والتخرج أخيرا من التخصص الذي شئت وعلمت أن لا سوق له ولا دكان – هنا – منذ زمن – ولكن اتممته لا لشيء الا لاتمامه لا غير وأن لا يحسب علي الرجوع فنحن لا نستسلم كما قال أحد قطاع الطرق يوما ما .

اليوم بعد تلك السنين وذاك الروتين وتلك الرتابة لم أعد أعرف ما أنا بفاعل ، فباقفال باب وجب فتح غيره ولكن للأبواب أقفال هنا ، فمخططي البسيط الأول يحتاج الى دولار بسعر المصرف ليحافظ على بساطته والمخططات البديلة خاصتي لن يفهمها صاحب المال كانكاره تلك المحتاجة للدولار !

في سرت الإمارة سيدي الوزير بعد تحول اللجنة لأنصار – بسلاسة – ، وفجأة – كالعادة – إلى جند الخلافة ومبايعتهم الأمير ذو النسل الكريم وبعد انسحاب الأرقام تكتيكيا الستين فالمائة والستة وسيطرة الإخوان الأولين على مرافق المدينة وعلى رأسها المحطة البوخارية لانتاج الطاقة الكهربائية ، أتت تعليمات أمير الإمارة بأن الكهرباء حق للجميع فهي شمس بصورة أخرى من صور الطاقة تشع على الجميع ولا يجب أن يتوقف العمل بالمحطة مهما حصل وان كانت تمد من يدعم المرتدين بالكهرباء ولكن العوام براء ووجب احتضانهم وترطيب قلوبهم !

ما بين الخوف من دخول حلقة الوظائف الحكومية المغلقة والتحول إلى كائن ليبي صرف جهة والمستقبل المظلم والخطط الضائعة من جهة أخرى ، ما بين لغة ضائعة واتصال ضعيف بالشبكة يصعب التطوير ومع استمرار الوضع الراهن لا سبيل لعمل لائق .

بالتوازي مع جفاف لوح المفاتيح وصيامي لا الإرادي عن التدوين داوم مؤذنا وغيره على رفع أذان الإسحار محين سنة بشكل ناقص ، فنسو أن صوت بلال مؤذن الفجر يختلف عن صوت ذاك منبه الإسحار وإن اختلف الأذانان .

الوزير العزيز : شجو ؟ الفجر سيؤذن بعد قليل سأذهب لشراب بعض الماء ففي السحور بركة ، وإن لم تكن البركة موضعنا اليوم ، ولكن سنلتقي فيه مستقبلا إن بقيت الكهرباء ولم ترحل الفترة القادمة . تحياتي .

تزكية ونفاق

من أشد الجماعات نفاقا في نظري هي تلك التي تحلل لنفسها ماتحرمه عليك فتجدها لا تنفك وهي تحرم وتضيق على الناس في حين تفتح كل الأبواب لأنفسها بدواعي كثيرة من أبرزها : نحن الأفضل , نحن الأقرب , نحن الأنجى ! يزكّون أنفسهم , أنفسهم فقط . هذه الأيام قد تصادف العديد من تلك  الجماعات , جماعة كانت أم فرادى منتمين , تصادفهم تصدمك أهمالهم وتبعدك عنهم أكثر وعن ما يؤمنون .

في مساء أحدى الأيام راسلني صديق مصدوم من فعل آخر ينتمي لاحدى تلك الجماعات ذات الطابع الديني , راسلني مخبرا اياي عن ما حدث صباحا , كيف كان هو واياه فصادف فتاة قامت بمد يدها للمصافحة اعتذر صديقي وسارع الآخر بالمصافحة , فعندما سأله أجابه بأنه نيته صافية على عكس غيره وأنه لا بئس من مصافحتها مادامت تلك المصافحة تخدم مصالحه ومصالح جماعته , وياما أنكر عليا مصافحة النساء .

آخر وكثيرون على شاكلته مما يحرمون على العوام – كما يسمون – التواصل مع النساء ويمنعون أي نوع من أنواع العلاقات بين العوام الشباب مع قريناتهم مهما كانت علاقات احترافية في العمل أو حتى الدراسة , ولكن حينما يصل الأمر له , تجده يتواصل ويحب أيضا وينفرد بمن يحب في لقاءاته الواقعية أو الافتراضية , وعند السؤال والاستفسار يجيبك بأن نيته صافية وسوف يستمر معها ان شاء الله وان لم يشئ فذاك ام كتب في ذاك الكتاب , وعند محاولتك مقارنة وضعك مع وضعه فلن سيمح لك , فكيف للعوام أن يحتسبوا أنفسهم أو يقارنوها مع الخواص !

ياه وغيرها من المواقف التي يزكون فيها أنفسهم ويبررون أفعالهم بدواعي واهيه كونهم الناجين الوحيدين في أحيان وأخرى أن الغاية تبرر الوسيلة , فتجده يبرر تقصيره عن العمل لأن المقابل المالي لا يكفي جهده وان نص عقد العمل على ذلك , وآخر يبرر غشه في الامتحان لا لشيء الا أن المنهج قديم أو انها علوم دنياوية فاسدة ولا فائدة منها وغير ذلك الكثير . فلا تدري ما هدفهم من هذا جذبك إلى جماعاتهم المنافقة التي تحلل لأعضاءها وتحرم على الآخرين أم تسعى بمنهجيه إلى ابعادك عن ما يؤمنون وينافقون !


الموضوع كبير ومش شويه , بس أهو هذه تدوينه لهكي وخلاص مع التدريب متاع الهكي وخلاص من أجل احترف الكتابه الهكي وخلاصية ! وسلمتم .