القوائم الخمسة عشر – بلدي مصراته

ونحن اليوم على أبواب عرس انتخابي جديد بمدينة مصراته لانتخاب مجلس البلدية ضمن سلسلة انتخابية لتجديد المجالس البلدية منتهية الصلاحية بأماكن نفوذ حكومة الوفاق الوطني فقط بعد اشهر قليلة من انتصار الأخيرة ودحر مليشيات الدكتاتورية عن أسوار العاصمة، انتصار يضع المسؤولية على المواطنين للقيام بواجبهم لاستكمال الدفاع عن العملية الديمقراطية بدولة ليبيا. وانطلاقا من هنا أحببت افراد هذه التدوينة لانتخابات بلدية مصراتة لسنة 2020 والتركيز على القوائم المرشحة للمجلس البلدي. متابعة القراءة “القوائم الخمسة عشر – بلدي مصراته”

الشريعة البلدية !

استوقفني تهكم أحد الأصدقاء على أحد مرشحي انتخابات المجالس البلدية باحدى البلديات شرق العاصمة المركوأبدية* عندما قال : ان تطبيق الشريعة تتصدر الخطه الانتخابية للمتشرح الشيخ فلان ! الشريعة البلدية !

لوهلة وأنا أتدارس الموضوع مع ما تبقى من عقلي تخيلت ماذا لو نجح هذا المترشح في الفوز بإنتخابات مجلس بلديته ، فهل سنراه يعد العده لنشر الشريعة البلدية في باقي البلديات المجاورة ؟ يجهز الجيوش من الشرق ليهاجم المتحصنين بالغرب ! يسبي نساءهم ويستعبد رجالهم ويرجعهم لحضيرة الشريعة ! ومن ينكر ذلك يدفع الجزية فبهذا تزداد موارد البلدية الشرقية وتبدأ في مشاريع التنمية الشريعية المستدامة !

اللعنة ! المناداة بتطبيق الشريعة على مستوى بلديات دون أخرى كذلك اختلاف منهجية الدعاية بين بلديات العاصمة المركوأبدية يظهر للعيان حجم الفجوة التي تعانيها العاصمة من شرقها إلى غربها ، ثقافية ، علمية كانت أو حتى اجتماعية .

اللعنة تحلّ عندما تلاحظ التفاوت الرهيب في برامج المترشحين ، فمنهم لا يعي مهيّة عمله وارتفاع سقفه – كالمنادي بالشريعة البلدية هذا – وغيرهم من من  يريدون فتح أبواب أو غلق أخرى ! مع هذا كله هل حقا سنستفيذ من هكذا مجالس لا تعرف لماذا حقا انتخبت ! س : سؤال !

* المركوأبدية : المركزية الأبدية. ** تم نشر هذه التدوينة على منصة مدونات ليبية.