آمين آخر!

آمين آخر وأخرى قادمة وقبلها المئات يوم عرفة والألاف كل جمعة ولم يتنصر المسلمون ولم تنفعهم تأميماتهم شيء بعد  بلد زاد حال بلادهم سوءا ويزداد عاما بعد آخر!

أمين أخرى لنصرة الحاكم وخلفاءه وهلاك أعداءه الذين لا نعلمهم، فأمريكا واسرائيل مثلا في تقدم وانتصار ليل نهار ولا يهزم ويدحر إلى الخلف إلا أهل بلاد المسلمين.

مخطوط مجهول الكاتب لسورة الفاتحة تظهر به كلمة «آمين» مطموسة.
مخطوط مجهول الكاتب لسورة الفاتحة تظهر به كلمة «آمين» مطموسة.

آمين أخرى والألاف من المسلمين من أهل الجزيرة قابعون بالسجون لا لعلم بحالهم أحد – لا لشيء سوى قولهم رأيهم – الحقيقة، ذاك وتلك التي لم تعجب الحاكم وتحالفاته!

آمين أخرى لحاكم لم ينفك عن قصف جارته وتدميرها وتشريد أهلها، لحاكم واصل دناءة من قبله فسوريا لبنان والعراق خير برهان، وليست شمال أفريقيا بأحسن منهم حال!

آمين فآمين وآمين، أهلك المسلمين وأنصر حكامهم – طغاتهم ومستبديهم وأعنهم على سفك الدماء وتشريد المزيد من الأبرياء، فقد تكون الكلمة السحرية لا تعمل إلا معكوسة!

آمين – الكلمة السحرية!

Advertisements