حتمية الإنفصال

انفصال! فصل يفصل انفصال ومصدرها انفصل، تلك الكلمة التي لو ذكرتها هنا بليبيا فورا اتهمت بالخيانة والتآمر على الوطن وصاحب أجندة ماسونية خفية محملين الكلمة أكثر مما تستطيع فليس الإنفصال سوى فصل شيء عن آخر أي انحل عنه وتباعد، كيفما نفصل السائل عن الذهن لنتحصل على السمن مثلا ونفصل الخبث عن الحديد الزهر لنتحصل على ذاك الحديد الصلب، وغيرها من العمليات الإنفصالية التي تشكل جزءا رئيسيا من حياتنا اليوم أعجبنا بها أم لا كفصل الإناث عن الذكور سدا للذرائع أو فصل الطالب المشاغب عن الدراسة لما فعل من كبائر.

الإنفصال أمر طبيعي، فالكل ينفصل هنا ينشطر أو ينحل، المجرة بعد الإنفجار، القارات على مر السنين، الخلايا الحية وتلك حتى الميتة فكلها في طريقها إلى الإنحلال تنفصل وتتحد فتنفصل بناء على معطيات وأحداث اما خارجية كانت أو داخلية واضعين العامل الزمني في الحسبان بكل حال على جميع الأصعدة الذرية كانت وحتى المرئية فالتناظر سر من أسرار الطبيعة الأم.

ليبيا الدولة الوليدة بخمسينات القرن الماضي بقرار أممي ليست استثناءا فهي أرض يسكنها بشر ولا مهرب لها ولهم من قوانين الطبيعة وسننها، لم يفكر بها أحد بأنها دولة واحدة باسم واحد قط قبل اهتمام الإيطاليين باستعمارها فهم من اعتبرها كذلك احيوا لها اسما يعكس تاريخهما المشترك تسهيلا لحملتها وتمهيدا لها لا غير، فاتحدت ليبيا وكانت ايطالية لما يخدم مصالح القوات الإيطالية.

كل هذا قد يعتبر هرطقات، أماني أو يصنف تحت غيرها من التسميات ولكن لا ننسى ما كان يقوله دائما الوحدويون العروبين: الوحدة العربية ضرورة حتمية، مات العروبيون وكفر الوحدويون ولم يتحدوا بل تشردموا وانفصلوا، وعلى هذا القياس قس!

الإنفصال، وصال فعند الإنفصال يتعرف الشخص على ذاته ويعمل لتحقيقها بعيدا عن الاتكال، كالهيثم عندم تفطمهم أمه العُقاب وتفصله ينطلق سائر في المساء سعيا للاستقلالية التامة، غير مكثرتين بأي عواقب قد تحصل، فهذه هي الطبيعة وقوانينها، فلا ديمومة هنا.

الإنسان كغيره من أبناء عمومته بمملكة الحيوان، ينفصل كذلك، ينفصل عندما يسعى لتحقيق ذاته وتكوين مملكته الصغيرة، ينفصل عند الزواج فلا يمكن أن يقطن مع عائلته السابقة منعا للاحراج، ينفصل ليستقبل، يعمل ويأكل، فإن لم يعمل فلن يأكل، ولن يكون ويكون عالة لا معنى لوجوده ولا فائدة، بل صداع والمزيد من الصداع والصداع مش باهي.

حررت بأبريل 21، 2017.

الإعلانات

نقاط حول مهزلة الدستور التوافقي!

يقال أن الجمل تمخض وأنجب فأرا، ولكن هنا جمل واحد لا يكفي لوصف مهزلتنا المقاربة لتمخض العرب في حرب 67 وخسارتهم تلك! الأمر هنا من الإنحطاط الذي وصله المهزلة قد ترفع علينا قضية في محكمة الجنايات الدولية! الشايسا على قول الأجرمان!

بعد مايزيد عن ثلاث سنوات من لا العمل تخرج علينا مؤخرا لجنة تسمي نفسها اللجنة التوافقية الدستورية منبثقة من الهيئة التأسيسية لصياغة الدستور متخدين من البيضاء مقرا بمسودة دستور – تجدونها هنا – يندى له الجبين من التخبط والإنحطاط والترقيع فقط لضمان ما يسمى التوافق! أي توافق هو؟ أذاك بين أعضاء هيئتهم أو بين المتنازعين في ليبيا؟ البقية..

مسودة الدستور الكارثة – باقي الأبواب

تستمر سلسلة التدوينات حول مسودة مشروع الدستور المقدمة من قبل هيئة صياغة الدستور بعد تدوينة عن باب شكلة الدولة ومقوماتها وتدوينة عن باب نظام الحكم وتدوينة عن باب الحريات والحقوق ، وها نحن نكمل مع باقي الأبواب المهترئة !

المزيد ..

مسودة الدستور الكارثة – الباب الخامس

بعد تدوينتي حول الباب الأول والباب الثاني من مسودة مشروع الدستور المقدم من قبل هيئة الدستور ، هذه تدوينة جديدة أحاول استكمال فيها ما تبقى من هذه الأبواب المهترئة ! الباب الثالث هنا مختص بالسلطة القضائية ولا دراية لي – حقا – بالشؤون القضائية وكذلك الباب الرابع المختص بشؤون المحكمة الدستورية – فلا تعليق ، أما عن البقية : المزيد ..

مسودة الدستور الكارثة – الباب الثاني

لولا الأسماء لما عرفنا كيف نتخاطب ، وكم من اسم كان عنوانا لمسماه ، وكم من آخر كان الضد النقيض ، جميلة هي لعبة الأسماء كذلك ، والجميل في مسودة مشروع الدستور هو اختيار اسم مجلس الشورى لوضع بعض الطابع أو النكهة الإسلامية على العملية الديمقراطية الغربية المُكفرة أساسا من قبل العديد من المذاهب التي يقيد هذا الدستور مواده بها ! غرفتان اذا داخل المجلس ، نواب وشيوخ – ولو اني وددت لو سميت الأخيرة حكماء تماشيا مع الرائج بالسوق هذه الأيام – ما علينا ! المزيد ..

مسودة الدستور الكارثة

سكت دهرا ونطق كفرا ، هذا حالنا دائما مع كافة اللجان والمسؤولين التابعين للدولة بكيانيها التشريعين والتنفيذيين ، فلم أستغرب كثيرا غياب الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور وتأخرها عن تقديم مسودة الدستور طيلة هذه الفترة كونه قد يكون حلا مساهما في اخراجنا من دائرة الصراع الحالية على السلطة في ليبيا ، فسكتوا دهرا دهرا ليخرجوا علينا ليلة الذكرى الرابعة والستين لاعلان دستور الأجداد الموحدين بمسودة هزيلة لم ترقى لا لدستور الأجداد ولا لمسودة دستور الجماهيرية الثانية ولا حتى للوثيقة الخضراء الكبرى في باب حقوق الإنسان ، مسودة مشوهه لا ترتقي لأقل الطموحات . للمزيد ..

ليبيا والسبع ولايات

وها نحن اليوم نحي ليلة الذكرى الرابعة والستون لإستقلال أول الولايات الليبية ولاية برقة التي كانت أساس استقلال طرابلس وفزان تحت راية ليبيا الإتحادية بقرار من الأمم المتحدة تحت اسم المملكة الليبية المتحدة ذات النظام الإتحادي الفدرالي .. اليوم بعد خمسون سنة من قرار ملك ليبيا الراحل بإلغاء الحكم الإتحادي واستبداله بنظام المحافظات المركزي واتنان وأربعون سنة من حكم العسكر الذي قبض كل القرارات في يده حيث تمركز التنمية في مناطق محدودة دون غيرها , يستغرب البعض منادات شريحة واسعة من الليبيين بعودة النظام الإتحادي في ليبيا .. نعم إنها الفدرالية .. more ..