ألمانيا بأنواعها – رحلة 2017

من أسطنبول عن طريق بوخاريست حتى شمال الراين والوصول لبون لقضاء عطلة عيد الأضحى لثالث سنة على التوالي خارج ليبي، والثالثة على التوالي بألمانيا، المهم ما نكترش عليكم واجد، عيد وقديد وعصبان وجو ليبيين وشواء وهكي في احدى ضواحي العاصمة السابقة الي ما عندهاش مشكله أنها كانت عاصمة سابقة بكل ولا ضاربتهم النفسية بالخصوص. مشت العيد وفجأة قررت كساد كساد خلي نديرو لفه خت فت. المزيد..

Advertisements

أرحم بوي الي خلاني!

بعد ما كان مع قصيدة صبرنا لحكم الله للشاعر الليبي الكبير عبدالمطلب المجاعي، قررت التبحر أكثر في الشعر الشعبي مجددا والبحث عن قصائد أخرى للشاعر، فكانت هذه التي تبدأ بمطلعها أرحم بوي خلاني أهواوي التي تحدث  الشاعر بها عن مسيرته في الترحال مدافعا عن هذه الصفة لينتقل لاحقا ليصور لنا احدى المعارك التي جرت دفاعا عن الإبل، كان حكيما في ختامها بعدت وصايا أشبه ما تكون بحكم المجربين، حيث لم يقف الشاعر عند حدود القافية والوزن والسردية إنما عرف كيف يوظف قصيدته بما يخدم أغراضه، فبدت كصورة لتجربة شعورية متكاملة.* قراءة طيبة: القصيدة..

صبرنا لحكم الله

صبرنا لحكم الله غصبا عنا، احدى قصائد الشاعر الليبي الكبير عبدالمطلب الجماعي التي سمعتها صدفة باحدى الإذاعات المحلية والتي آثرت على نفسي مشاركتها معكم تحت تصنيف مما أعجبني، بعد البحث عنها وعن صاحبها.

ولد الشاعر في عشرينات القرن التاسع عشر بالصحراء الليبي وتوفي عام 1980 في بلدة بشر بقرب من العقيلة، حيث ارتحل الشاعر بين عدة مدن ليبية منها فزان، بني وليد، سرت وبرقة كما سافر إلى مصر وعاد بعدها ليعيش بودان ثم القصير وأخيرا ببشر حيث قضى آخر أيامه واشتهر بقدرته الشعرية وله العديد من الأشعار من أهمها هذه التي اخترتها لكم والتي اشتملت على خلاصة تجربته في الحياة والتي نضمها قي أواخر أيامه، أملا أن تنال اعجابكم. المزيد..

ترحال – أوروبا 2016

قبل البدء أخيرا في نقر لوحة المفاتيح كان السؤال الدائم الذي يدور ببالي: هل ستكتب الآلهة لهذه التدوينة عمرا أم لا! فقد كان المخطط في بادئه تدوينة عن كل محطة مفصلة محترفة مليئة بالمعلومات التي تفيد محبي الترحال خاصة مع شحها باللغة العربية فاكنت الخطة وبدأت بكتابات ورقية مفصله أضمها لملفي تكتب عند التنقل من محطة لأخرى فكانت المسودات وانتظرت أن تبيض الكترونيا وتنشر ولكن لم تهملها الآلهة كثيرا فضاعت مع ما ضاع برحلة من رحلات العودة إلى أرض الإقامة حتى حدث ما لم أتوقعه بعد ما توقعته فكان ما كان وسيكون أدناه مختصرا! المزيد..