هل يتابعك؟

أتت فكرة هذه التدوينة من ست سنوات مضت، وبقيت حبيست المسودة لتكتب وتنشر اليوم – فغفرانك ربنا وإليك المصير، سامعني؟ متابعة القراءة “هل يتابعك؟”