أوكندا – الأمل الأفريقي #4

حل الظلام، صحوت من غفوتي من شدت الحماس منطلقا إلى أول فعاليات القمة، اللقاء التعارفي مساء الحدث لأنطلق من الفندق راجلا باحثا عن وجهتي مختصرا الأمر بسؤال مجموعة سائقي أجرة عن المكان والتسعيرة إلى هناك، ليجتمع الجميع محاولا مساعدتي لايجاد الطريق الأقصر والثمن الأقل، محذقين في خريطة هاتفي لمعرفة العنوان والتشاور لمعرفة السبيل، لينصحوني بأخد دراجة نارية كونها الأرخص والأسهل إلا أني أصريت على استعمال السيارة لننطلق مستذكرا تجمع العمالة المهاجرة المبتسمة تحت كوبري العمال على أرباب العمل وعدم فهمنا لهم معتقدين أنهم يسعون للركوب جميعا إلا أنها هذه طريقتهم كمجموعة تقف مع بعضها لبعضها تفهم، ترشح ثم تقرر – آسف. متابعة القراءة “أوكندا – الأمل الأفريقي #4”

Advertisements

أوكندا – الأمل الأفريقي #2

حطت الطائرة أخيرا مطار كيغالي الدولي حطت ولا زلت لا أعي القرار الذي اتخذته حقا، هل أنا في شرق أفريقيا؟ اللعنة فطول الرحلة كانت تراودني خيالات غريبة نتيجة للصورة النمطية التي تصورها لنا الأخبار عن دولة القارة السمراء، حيث المجاعات والفقر، العصابات والخطف، نعم حطت الطائرة، الجو ممطر ومشمس حار وبارد، كل الفصول في فصل واحد لأعي حينها حقا وفجأة أني على أقرب مسافة لخط الاستواء كنتها بحياتي! متابعة القراءة “أوكندا – الأمل الأفريقي #2”

أوكندا – الأمل الأفريقي #1

“موزونجو، هذه الكلمة التي رافقتني طوال رحلتي، شعور غريب أن تكون من أقلية في بلد، وأن يكون إختلافك ظاهرا للعيان، منذ اللحظة الأولى التي حطت فيها قدماي على أرض كيغالي أحسست بأنها مختلفة وأن هذه التجربة ستكون فاتحة لبصيرتي وسأرى أفريقيا – قارتي – بعين مختلفة”.

هذه المقدمة كانت بقلم صديقي العزيز طه بن إسماعيل حينما غردت من فتره على كم الأحداث والمعلومات التي أود مشاركتها عن رحلتي إلى رواندا وعجزي عن ترتيب الأفكار وايجاد البداية الملائمة، فكانت المقدمة مهادة منه مستخلصها من مجموعة تسجيلات شاركتها عبر سنابشات أثناء رحلتي، موراكوزي طه. متابعة القراءة “أوكندا – الأمل الأفريقي #1”

أسبوع مع ليبيانا 4ج

أعتقد أن حمة التدوين قد أصابتي مؤخرا، سأستغل الفرصة قدر المستطاع خوفا من أيام الكريتيف رايتنج بلوك التي تلوح في الأرجاء، شكرا على متابعتكم الدائمة.


أسبوع مع ليبيانا 4ج

أوائل شهر يناير الجاري ساقت الأقدار أن أصطفى لأكون ضمن مستخدمي الفترة التجريبية لخدمات تقنية الجيل الرابع من شركة ليبيانا؛ حيث تتمثل تقنية الجيل الرابع في الإتصالات ثورة في الإتصالات من تطور في تطبيقاتها التي لا تنحصر فقط على زيادة سرعة الإنترنت إلى عشر أضعاف تقنية الجيل الثالث لتصل أقصاه 1 جيجابت للثانية (1000 ميغابت للثانية) عند السكون، إلى أن تطبيقات الجيل الرابع تجتاز ذلك وتشمل تطبيقات VOIP، خدمات الألعاب، التلفيزون الرقمي DVB، اتصالات الفيديو وغيرها من التطبيقات – (ويكيبيديا بالتصريف)، وهذه التدوينة سأتحدث بها عن تجربتي لمدة أسبوع مع هذه الخدمة. المزيد..

نقاط حول مهزلة الدستور التوافقي!

يقال أن الجمل تمخض وأنجب فأرا، ولكن هنا جمل واحد لا يكفي لوصف مهزلتنا المقاربة لتمخض العرب في حرب 67 وخسارتهم تلك! الأمر هنا من الإنحطاط الذي وصله المهزلة قد ترفع علينا قضية في محكمة الجنايات الدولية! الشايسا على قول الأجرمان!

بعد مايزيد عن ثلاث سنوات من لا العمل تخرج علينا مؤخرا لجنة تسمي نفسها اللجنة التوافقية الدستورية منبثقة من الهيئة التأسيسية لصياغة الدستور متخدين من البيضاء مقرا بمسودة دستور – تجدونها هنا – يندى له الجبين من التخبط والإنحطاط والترقيع فقط لضمان ما يسمى التوافق! أي توافق هو؟ أذاك بين أعضاء هيئتهم أو بين المتنازعين في ليبيا؟ البقية..

أرحم بوي الي خلاني!

بعد ما كان مع قصيدة صبرنا لحكم الله للشاعر الليبي الكبير عبدالمطلب المجاعي، قررت التبحر أكثر في الشعر الشعبي مجددا والبحث عن قصائد أخرى للشاعر، فكانت هذه التي تبدأ بمطلعها أرحم بوي خلاني أهواوي التي تحدث  الشاعر بها عن مسيرته في الترحال مدافعا عن هذه الصفة لينتقل لاحقا ليصور لنا احدى المعارك التي جرت دفاعا عن الإبل، كان حكيما في ختامها بعدت وصايا أشبه ما تكون بحكم المجربين، حيث لم يقف الشاعر عند حدود القافية والوزن والسردية إنما عرف كيف يوظف قصيدته بما يخدم أغراضه، فبدت كصورة لتجربة شعورية متكاملة.* قراءة طيبة: القصيدة..

شن يعني عائلات؟

عائلات عائلات عائلات! ايه نعم عائلات!

وين ما تمشي الأيام هذه في طرابلس وأعتقد في جل المناطق الليبية حتواجهك الكلمة هذه، عائلات – لدرجة تحسها أكثر من صور القايد ايام عزه ! – ، وبرا المقهى هذا عائلات والطاولة هذه عائلات والجلسة هذيكا عائلات وبرا من الكلام هذا لين قريب يديرو طريق خاصة بالعائلات وأخرى للشكابلية والمشكلة انه الزوز حيتمشطو في النهاية لكن لا المهم عائلات بس ومن هنا جي السؤال، شن يعني عائلات؟ المزيد..