رسائل القيامة

ههه، نعم لقد ضحكت عليك، تعتقد أنها رسائل عن يوم القيامة؟ لا ليست كذلك ولكن أنت هنا الآن أكمل النص لنهايته، أنا أيضا لا أدري أين نهايته، فلنكمله معا، لنحتفل بعيد القيام ونكتب رسائل الختام، فلا شيء لننتظره حتى نبوح ما بداخلنا، فإن لم تنل منا تلك الجائحة القادمة من الصين فستنالنا قذائف وينج لونج القادمة من ذات البلاد، فلا تخف فنهاياتنا دائما قادمة من الشرق! متابعة القراءة “رسائل القيامة”

هنا جلس الفيل

مساء الخميس على غير العادة، شاءت الأقدار أن أتصفح بريدي الالكتروني في وقت متأخر من النهار، ليصلني ذاك البريد، الخبر عن كمية الضحايا حول العالم، عن الجرثومة الدقيقة، عما فعلت بشعب الحرير وفي طريق الحرير حتى أرض السكسون وما بعدهم من فرنكس ودونهم من أبناء عمومة لاتينيين، الخبر لم يمهلنا كثير، فاليوم هنا بماء هناك، فما انتقلت إلى الصفحة التالية حتى كنت في المخبر أبحث عن أحدهم ليأخد عينة! متابعة القراءة “هنا جلس الفيل”

بمناسبة اليوم العالمي للإذاعة

في عصر شبكات التواصل الاجتماعي والمعلومة الصورية المتحركة، يستغرب الجميع عندنا أشاركهم حبي لهذا الجهاز، للمذياع للإذاعة المسموعة، لتلك الموجات وإن أصبحت رقمية إلا أنها كانت ولا تازال أساسا من تطوري وصقل أفكاري، ولهذا أحببت إفراد هذه التدوينة بمناسبة اليوم العالمي للإذاعة. متابعة القراءة “بمناسبة اليوم العالمي للإذاعة”

هاتف ليبيا والثورة المضادة

بعد النجاح الأولي لانتفاضات شعوب المنطقة، ظهر مصطلح جديد يصف كل الأحداث المعرقلة لهذا النجاح واستمرارية نجاح هذه الانتفاضات في الوصول لأهدافها من حرية، كرامة وعدالة اجتماعية، مصطلح حاول حوصلة كل هذه المعرقلات ومن خلفها من اتباع الأنظمة المنهارة ومناهضي هذه الانتفاضات وغيرها من أنظمة امبريالية تخشى على نفسها، فكانت الثورة المضادة. متابعة القراءة “هاتف ليبيا والثورة المضادة”

السبيل إلى المليون الأول

دائما ما كان هذا السؤال يراودني وأقراني في مراحل الدراسة الأولى، كيف يمكن أن يصبح أحدنا مليونيرا ليترك كل مسائل الرياضيات وأشعار المتنبي خلفه بعيدا ويستمتع بانفاق هذه القيمة هو وأحفاده من بعده، سؤال لن تجد له قيمة عند الخروج من تلك الفقاعة للواقع، فأصحاب الملايين هنا ليس نحن، ناهيك عن أن المليون لا قيمة حقيقية له وسينتهي قبل أن ترى أبناءك لا أحفادك! متابعة القراءة “السبيل إلى المليون الأول”

الشراكات، التمويل والاستدامة

في التدوين – عادة – أتجه لأكثر من طريقة، فبعض الأحيان أقوم بكتابة النص وبعد قراءته أختار العنوان الأنسب، وفي أحيان أضع العنوان، واستلهم منه النص، العنوان هنا ليس بالهين، فبعد ما اخترته قضيت برهة وأنا أتأمل باحثا عن سبيل للدخول في هذا الحقل الشائك. متابعة القراءة “الشراكات، التمويل والاستدامة”

الوصول للجميع

كأحد أبناء الجماهيرية وعصرها وخريج مدارسها، كنت دائما ما أتأمل تلك المقولة التي ترصع كافة جدران المدرسة، المعرفة حق طبيعي لكل انسان، لكن للأسف لم يكن كل انسان يستطيع الوصول للمعرفة بمدرستنا، فتجربة إعاقة عرضية مررت به بالشهادة الإعدادية منعتني من الالتحاق بالفصل، فبعد حادثة وقوع أليمة – يمكنكم الاطلاع على تفصيلها من هنا – أجبرتني على ملازمة الكرسي المقعدين للحركة ما كان لي الا ملازمة البيت، فمدرستنا العملاقة تلك ليست مجهزة البثه لمن هم على حالتي تلك! متابعة القراءة “الوصول للجميع”